تزايَد عدد القتلى والجرحى في العملية الاستشهادية التي وقعت في القدس الغربية- ظهر أمس الأربعاء- حيث ارتفع عدد القتلى إلى 18 قتيلاً، وارتفع عدد المصابين ووصل إلى أكثر من مائة مصاب، بعضهم في حالة خطيرة، وقد أعلنت إذاعة العدو الصهيوني أن منفذ العملية شاب فلسطيني، وقد فجَّر عبوةً ناسفةً شديدةَ الانفجار في حافلة مكتظة بالركاب في شارع "يافا" بالقرب من سوق "محينه يهودا"، بالقرب من مركز تجاري كبير، يسمَّى "كلال" وسط القدس؛ وهو ما أدى إلى دويّ وانفجار رهيب، وقد أعلنت "حماس" مسئوليتها عن الحادث ردًا على المحاولة الغاشمة لاغتيال الدكتور "عبد العزيز الرنتيسي".
وقال الشيخ "أحمد ياسين"- الزعيم الروحي لحركة المقاومة الإسلامية حماس-: إن المقاومة سوف ترد على قتل المدنيين الفلسطنيين عبْر قتلِ مدنيِّين إسرائيليين، مؤكدًا أن محاولة اغتيال "الرنتيسي" لم تكن لتمر دون ردٍّ، وأنَّ المقامة مستعدةٌ لوقف ضرب المدنيين إذا أوقفت إسرائيل استهداف المدنيين.