وجَّه فضيلة الدكتور محمد السيد حبيب النائب الأول للمرشد العام للإخوان المسلمين انتقادات لحملات الاعتقالات التي طالت الطلاب والمواطنين في الأيام القليلة الماضية.

 

وتساءل في تصريحٍ صحفي: هل يليق بالنظام المصري أن يعتقل، بل ويعتدي على بعض المواطنين والطلاب الذين هبُّوا لنصرة القدس والأقصى، وأرادوا أن يُعبِّروا عن استنكارهم لتهويد القدس، والاعتداء على المسجد الأقصى بالأنفاق وأعمال الحفر التي تُهدد بقاءه، وحصاره ومنع كثيرٍ من الفلسطينيين من الوصول للصلاة فيه، والدفاع عنه ضد اقتحام الصهاينة له وتدنيسه، بل والاعتداء على هؤلاء الفلسطينيين واعتقالهم؟!!.

 

وقال نائب المرشد العام: هل يليق هذا بالنظام المصري، خصوصًا أن مصر هي قلب العالم العربي وقبلة المسلمين جميعًا، مصر الأزهر، مصر حامية المنطقة من حملات التتار والصليبيين؟.

 

وأضاف: إننا نشعر بالأسى من هذه الأفعال، ونطالب النظام بالارتفاع إلى مستوى آمال وطموحات الشعب المصري، بل والشعوب العربية والإسلامية في هذه القضية، فهي قضية عقيدة وقضية وطنية وقضية أمن قومي.