نعى فضيلة الأستاذ محمد مهدي عاكف المرشد العام للإخوان المسلمين إلى الشعب السوداني، وإلى رجال الدعوة في العالمين العربي والإسلامي؛ الأخ الداعية المجاهد المرابط حسن بشير عبد الماجد، والذي وافته المنية في ماليزيا أمس الأول الخميس عن عمر ناهز السابعة والخمسين، بعد رحلة من العمل والدعوة والجهاد في دعوة الإخوان المسلمين.

 

وأضاف فضيلته، في بيان أصدره؛ أن جماعة الإخوان المسلمين- إذ تحتسب عند الله الأخ الداعية- تتقدَّم بأحرِّ مشاعر العزاء إلى أسرة الفقيد، وأهله، وذويه، وإلى إخوانه على درب الدعوة في السودان، والعالمين العربي والإسلامي.

 

ودعا فضيلته للفقيد بواسع الرحمة، وأن يتقبل الله منه صالح عمله، وأن يرفعه عنده في عليين، مع الأنبياء والشهداء والصديقين، وحسن أولئك رفيقًا.

 

وفيما يلي نص العزاء:

بسم الله الرحمن الرحيم

تنعى جماعة الإخوان المسلمين، إلى الشعب السوداني، وإلى رجال الدعوة في العالمين العربي والإسلامي؛ الأخ الداعية المجاهد المرابط حسن بشير عبد الماجد، والذي وافته المنية في ماليزيا أمس الأول عن عمر ناهز السابعة والخمسين، بعد رحلة من العمل والدعوة والجهاد في دعوة الإخوان المسلمين.

 

إن جماعة الإخوان المسلمين- إذ تحتسب عند الله الأخ الداعية- تتقدَّم بأحرِّ مشاعر العزاء إلى أسرة الفقيد، وأهله، وذويه، وإلى إخوانه على درب الدعوة في السودان، والعالمين العربي والإسلامي.

 

نسأل الله أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، وأن يتقبل منه صالح عمله، وأن يرفعه عنده في عليين، مع الأنبياء والشهداء والصديقين، وحسن أولئك رفيقًا.. اللهم لا تحرمنا أجره، ولا تفتنا بعده. واغفر لنا وله.. وإنا لله وإنا إليه راجعون.

محمد مهدى عاكف
المرشد العام للإخوان المسلمين