دعا فضيلة الأستاذ محمد مهدي عاكف المرشد العام للإخوان المسلمين بأن يكون العام الهجري الجديد فرصة للشعوب الإسلامية بالرجوع إلى صحيح دينها الحنيف، متمنيًا أن يشهد هذه العام تطورًا إيجابيًَّا في مختلف القضايا الإسلامية سواء على صعيد فلسطين وقد توحدت كلمتها وتحررت من يد الظلم والاحتلال، أو العراق وقد شهد استقرارًا ودحرًا للاحتلال الذي استولى على ثرواته، وكذلك اليمن وقد تجاوز الفتن التي تهدده، والسودان وقد تجاوزت محنتها.

 

وتمنى فضيلته أن يكون العام الهجري الجديد عام خير على الشعوب الإسلامية في مختلف بقاع المعمورة، مطالبًا المسلمين في الوقت نفسه باستلهام معاني الهجرة والتضحية التي ضرب بها المسلمون الأوائل أفضل المثل، موضحًا أن الشعوب الإسلامية لو فعلت ذلك فإنها ستحظى باحترام العالم وستدفع أنظمتها إلى فعل ما فيه خير لأمتنا العربية والإسلامية.

 

وهنَّأ فضيلته جموع الإخوان بالعام الهجري الجديد، وخاصةً رهائن العسكرية والإخوان المعتقلين وأسرهم، داعيًا المولى عز وجل أن يشهد هذا العام انفراجة تُعيدهم إلى أهلهم وإخوانهم.