واصل مجلس شورى الجماعة الإسلامية بلبنان انتخاب رؤساء المكاتب التربوية والدعوية والإدارية، فيما تبدأ القيادة الجديدة برئاسة إبراهيم المصري الأمين العام للجماعة مباشرةً مهامها بدءًا من العام الجديد.

 

وكان مجلس الشورى اختار الأمين العام السابق المستشار الشيخ فيصل مولوي رئيسًا لمؤتمر الجماعة العام الذي ينعقد بعد ثلاثة أشهر من بداية المرحلة التنظيمية ليناقش ويجيز الخطة العامة للجماعة.

 

كما انتخب إبراهيم المصري أمينًا عامًّا للجماعة ومحمد عمار نائبًا للأمين العام وعزام الأيوبي رئيسًا للمكتب السياسي.

 

من جانبها أكدت صحفية (السفير) اللبنانية في عددها الصادر اليوم الأربعاء أن انتخابات "الجماعة الإسلامية" أتت بطاقم جديد مخضرم ويحمل "الزخم وحيوية الشباب".

 

وبرأي المتابعين لحركة "الجماعة" في لبنان، سيكون على الأمين العام الجديد مواجهة تحديات عدة، على المستويات التنظيمية والسياسية الداخلية والعلاقة بالحركات الإسلامية في لبنان والعالم.

 

يُذكر أن الأمين العام الجديد من مواليد مدينة طرابلس شمال لبنان في العام 1937م، ويعتبر من الرعيل الأول المؤسس لـ"الجماعة الإسلامية"؛ حيث كان أحد خمس شخصيات وقَّعت على طلب الحصول على ترخيص رسمي للجماعة (فتحي يكن، فايز إيعالي، محمد كريمة، ومحمد دريعي) في العام 1964م.

 

وتولَّى مسئوليات قيادية عدة، منها رئاسة المكتب السياسي، ونيابة الأمين العام، إلى كونه يرأس تحرير مجلة "الأمان" الأسبوعية الناطقة باسم الجماعة منذ العام 1979م، وسبق أن شارك في تحرير مجلة "المجتمع" الأسبوعية اللبنانية عامي 1964 و1965، وتولى رئاسة تحرير مجلة "الشهاب" عام 1966 حتى عام 1975م.