- النهضة الإسلامي يؤكد تزوير الانتخابات بطاجيكستان

- واشنطن تزود باكستان بالأسلحة لقتال طالبان والقاعدة

- أوروبا ترغب في حظر ارتداء النقاب على أراضيها

- احتفاء غربي بفتوى تكفير منفذي العمليات الإرهابية

- الصهاينة يسعون لإنشاء مفاعل نووي لإنتاج الكهرباء

 

كتب- سامر إسماعيل:

أبرزت صحف العالم الصادرة اليوم الأربعاء اتجاه معظم أهل السنة العراقيين للمشاركة في الانتخابات البرلمانية القادمة؛ لتجنب ما يرونه خطأ عدم اشتراكهم في الانتخابات السابقة عام 2005م.

 

واهتمت الصحف بنتائج استطلاع دولي كشف عن تأييد أغلب سكان أوروبا لفرض حظر كامل على ارتداء النقاب، في حين أكد أغلب الأمريكيين عن عدم رضاهم بفرض قيود على ارتداء النقاب.

 

فيما كشفت الصحف عن نية الكيان الصهيوني إنشاء مفاعل نووي بصحراء النقب المحتلة بهدف توليد الكهرباء، ونقلت خيبة أمل الإدارة الصهيونية في توقيع عقوبات دولية سريعة على إيران، بعد فشل جهدها وجهد واشنطن في هذا الصدد.

 

مشاركة السنة

أكدت صحيفة (التايمز) البريطانية أن غالبية المواطنين السنة في العراق قرروا المشاركة في الانتخابات العراقية المقبلة، في 7 مارس الجاري، واختيار منْ يمثلونهم تحت قبة البرلمان.

 

وقالت: إن السنة تأكدوا أن إحجامهم عن المشاركة في الانتخابات البرلمانية عام 2005م كان خطأ فادحًا لن يتكرر؛ لأنه أعطى للشيعة الحق في قيادة البلاد عبر صناديق الاقتراع.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن أغلب الناخبين العراقيين لن يصوتوا للأحزاب التي تأسست في الماضي، ولكنهم سيصوتون للمرشحين المنتمين إلى ائتلافات علمانية كائتلاف إياد علاوي رئيس الوزراء العراقي الأسبق، وائتلاف جواد البولاني وزير الداخلية العراقي؛ في محاولة منهم لتجنب الدخول في صراعات طائفية.

 

قتلى أفغانستان

 الصورة غير متاحة

أفغاني يطمئن ابنته التي أصيبت بإحدى الغارات الجوية على أفغانستان

كشفت صحيفة (الجارديان) البريطانية عن إحصائية جديدة تظهر ارتفاع عدد القتلى والجرحى البريطانيين في أفغانستان هذا العام؛ ليصل عدد القتلى إلى 23 والجرحى إلى أكثر من 279 جريحًا.

 

وقالت: إن شهر فبراير الماضي شهد مقتل 15 جنديًّا بريطانيًّا؛ مما يعني أن شهر فبراير عام 2010م هو الشهر الأكثر دمويةً بالمقارنة بعدد القتلى البريطانيين الذين سقطوا في نفس الفترة منذ الغزو الأنجلو أمريكي لأفغانستان عام 2001م.

 

وأظهرت الإحصائيات أن عدد الجنود البريطانيين المصابين منذ الغزو البريطاني لأفغانستان وصل إلى 8079 مصابًا، وعدد القتلى إلى 268 قتيلاً حتى الآن.

 

وأحصى موقع (آي كاجوالتيز) المستقل الأمريكي عدد قتلى قوات الاحتلال في أفغانستان هذا العام بـ108 قتلى بينهم 63 أمريكيًّا، و23 بريطانيًّا، و22 من جنسيات مختلفة، وقال بأن مجموع قتلى قوات الاحتلال منذ الغزو بلغ 1674 قتيلاً بينهم 1009 أمريكيين و268 بريطانيًّا و397 من جنسيات أخرى، وكشف كذلك عن نجاح أسلوب زرع القنابل التي تستخدمها حركة طالبان، والتي قتلت هذا العام 61 من قوات الاحتلال.

 

واشنطن وباكستان

قالت صحيفة (الوول ستريت جورنال) الأمريكية: إن إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما سترسل إلى باكستان تقنيات تمكن باكستان من تحويل نحو 1000 قنبلة تقليدية إلى قنابل ذكية قادرة على إصابة أهدافها بدقة.

 

وأشارت إلى أن الولايات المتحدة بصدد إرسال عشر طائرات بدون طيار، و18 طائرة موديل قديم من طراز إف 16 إلى باكستان؛ لتشجيعها على استهداف عناصر القاعدة وطالبان دون خوف من رد فعل الباكستانيين.

 

تزوير الانتخابات

اهتمت صحيفة (النيويورك تايمز) الأمريكية بالبيان الذي أصدره حزب النهضة الإسلامي الذي يقود المعارضة في طاجيكستان، وتحدث فيه عن نيته رفع دعوى قضائية خارج طاجيكستان يتهم فيها الحزب الحكومةَ واللجنةَ المشرفة على الانتخابات بتزوير النتائج.

 

وقال محيي الدين كبيري رئيس حزب النهضة إن حزبه حصل على 30% من الأصوات، وليس كما تدعي اللجنة المشرفة على الانتخابات بأن الحزب حصل فقط على 7.7%.

 

وأكد كبيري أن اجتماعًا سيعقد اليوم سيعلن فيه الحزب موقفه من نتائج الانتخابات، وما إذا كان سيدخل البرلمان الطاجيكي أم ينسحب احتجاجًا على تزوير النتائج.

 

وكانت منظمة الأمن والتعاون الأوروبية قد أكدت مرور عمليات التصويت بسلام، لكنها أشارت إلى وجود عدة مخالفات أبرزها حشو صناديق الاقتراع بالأصوات المزيفة، وقيام البعض بالتصويت بالنيابة عن صاحب الصوت الحقيقي؛ مما أعطى للحزب الحاكم فرصة الحصول على 71.7% من الأصوات، ومن المقرر أن تعلن النتائج النهائية للانتخابات الأسبوع القادم.

 

نقاب أوروبا

 الصورة غير متاحة

منتقبتان في أحد الشوارع بفرنسا

نشرت صحيفة (اللوس أنجلوس تايمز) الأمريكية استطلاع الرأي الذي أجرته صحيفة (الفاينانشال تايمز) البريطانية لمعرفة رأي الأوروبيين عن النقاب الإسلامي.

 

وأظهرت نتائج استطلاع الرأي أن 70% من الفرنسيين يؤيدون فرض حظر كامل على النقاب، وفي إيطاليا وافق 63% على حظره، أما البريطانيون فوافق 57% منهم على الحظر، وفي ألمانيا وافق 50% من الألمان على حظر ارتداء النقاب، كما انتقل استطلاع الرأي إلى الأمريكيين لمعرفة رأيهم؛ حيث أبدى 33% فقط منهم موافقته على حظر ارتداء النقاب.

 

وأيد أغلب المستطلعة آراؤهم فرض حظر مماثل على كافة الرموز الدينية سواء الصليب للنصارى، أو القلنصوة، أو القبعة لليهود.

 

مقر تنظيم القاعدة

تناولت صحيفة (التليجراف) البريطانية تصريحات الميجور جنرال الباكستاني طارق خان قائد سلاح حرس الحدود، والذي يقود حملة لتطهير الحدود الباكستانية- الأفغانية من عناصر القاعدة وطالبان.

 

وكان خان قد صرح بأن قواته عثرت على شبكة معقدة من الكهوف المتصلة ببعضها، والتي نُحتت في الجبال منذ سنوات لتكون مقرًّا لتنظيم القاعدة في دامادولا التي تقع ضمن نطاق منطقة باجور القبلية على الحدود مع أفغانستان.

 

وقال خان إن العملية التي قام بها الجيش الباكستاني أسفرت عن مقتل 75 مسلحًا بينهم مصريون، وأوزبك، وشيشان، وأفغان بالإضافة إلى اعتقال 76 آخرين، واستسلام 364 من المسلحين.

 

تكفير الإرهاب

اهتمت صحيفة (الإندبندنت) البريطانية بالفتوى التي أصدرها شيخ الإسلام الشيخ طاهر القادري رئيس جمعية منهاج القرآن بالمملكة المتحدة، والتي حرم فيها الإرهاب بل واعتبر أن منفذي العمليات الإرهابية ليسوا مؤمنين، وأن مصيرهم جهنم.

 

وطالب القادري الذي ألف أكثر من 400 كتاب في الفقه الإسلامي كافة الأئمة بالإنكار على الإرهابيين، والعمليات الإرهابية، وتوعية المسلمين بأن الإسلام يحرم مثل هذا النوع من العنف.

 

وقالت الصحيفة إن الفتوى مكتوبة باللغة الإنجليزية، وستتم ترجمتها إلى اللغة الأوردية كي تصل إلى المتشددين في باكستان على وجه الخصوص الذين اغتالوا الشيخ سرفراز أحمد نعيمي أحد كبار علماء باكستان، الذي رفض العمليات التفجيرية والانتحارية التي تنفذها حركة طالبان والقاعدة بباكستان.

 

وعبَّر بعض المطلعين على الفتوى عن خشيتهم من أن يتمادى منْ وصفهم القادري بالكفر في أعمالهم الإرهابية لتأكيد رفضهم الفتوى.

 

الصحافة الصهيونية

عبرت صحيفة (ديبكا فايل) المقربة من أجهزة الاستخبارات الصهيونية عن خيبة أملها من تصريحات وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون، التي أكدت لوسائل الإعلام من طائرتها أثناء توجهها إلى العاصمة الأرجنتينية "بوينس آيرس" أن العقوبات التي تخطط الولايات المتحدة وحلفاؤها لفرضها على إيران ستأخذ بضعة أشهر حتى يتم عرضها على مجلس الأمن.

 

وقالت: إنها لا تعلم الأسباب التي دفعت الإدارة الأمريكية للتراجع عن فرض عقوبات مشددة على إيران؛ على الرغم من أن كلينتون سبق أن أكدت لوزير الحرب الصهيوني إيهود باراك الشهر الماضي أن قرار فرض عقوبات مشددة على إيران سيتم اتخاذه خلال 30 إلى 60 يومًا، سواء وافق مجلس الأمن أم لم يوافق.

 

واعتبرت الصحيفة أن الدبلوماسية الإيرانية ربما هي التي أفسدت فرض عقوبات مشددة على إيران؛ وذلك بعد سلسلة التحالفات التي قامت بها إيران مؤخرًا مع سوريا، ولبنان، وقطر، ثم تهديد نائب قائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي بأن إيران ستقطع عن أوروبا النفط بشكل كامل إذا ما تم فرض عقوبات مشددة جديدة عليها؛ مما يعني أن الغرب لن يحصل على ما يلزمه من طاقة للتدفئة الشتاء القادم، خاصة أن إيران تمتلك 50% من احتياطيات النفط في العالم.

 

طائرات إف 35

 الصورة غير متاحة

الكيان الصهيوني يسعى دائمًا لترجيح ميزان القوة بالمنطقة لصالحه

تحدثت صحيفة (معاريف) الصهيونية عن قرار الولايات المتحدة بتأجيل إنتاج طائرات (إف 35) المقاتلة متعددة المهام إلى عام 2015م بدلاً من عام 2013م؛ بسبب مشاكل إدارية.

 

وأكدت أن تأجيل البدء في إنتاج الطائرات سيؤثر سلبًا على قدرات سلاح الجو الصهيوني الذي تعاقد مع شركة لوكهيد مارتن الأمريكية للصناعات العسكرية، والمسئولة عن المشروع بهدف شراء 25 طائرةً من هذا النوع.

 

الجدير بالذكر أن الكيان حاول مرارًا الحصول على توكيل من الشركة الأمريكية المصنعة للطائرة؛ بهدف صناعة بعض أجزائها بالكيان لتخفيض سعر تكلفة شراء الطائرات، والتي تصل قيمة الواحدة منها 130 مليون دولار أمريكي، إلا أن الشركة، وكذلك الإدارة الأمريكية رفضا مطالب الصهاينة.

 

وتعتبر طائرة (إف 35) المقاتلة من أحدث الطائرات المقاتلة في العالم، والتي تتمتع بقدرات متعددة سواء في الإقلاع، والهبوط بشكل عمودي أو أفقي، وكذلك قدرتها على إصابة عدد من الأهداف في آنٍ واحد بما تتمتع به من قدرة عالية على التخفي.

 

رصد الفلسطينيين

واهتمت صحيفة (يديعوت أحرونوت) بوحدة الاستخبارات المتطورة التي كشف عنها الجيش الصهيوني أمس، والتي تديرها ضابطة صهيونية بوحدة "نيشر" للمراقبة، والمسئولة عن مراقبة حدود غزة مع الكيان الصهيوني.

 

ونشرت الصحيفة شريط فيديو يظهر كيف تعامل نظام وحدة المراقبة مع مجموعة من 3 فلسطينيين حاولوا التسلل إلى الكيان في ديسمبر الماضي؛ حيث تظهر الصور قيام نظام المراقبة باستهداف الفلسطينيين الثلاثة، وتتبع حركاتهم حتى قامت الضابطة الصهيونية بإرسال طائرة مروحية عسكرية على الفور إلى مكان الحادث بجانب تسييرها لوحدة من لواء جولاني الصهيوني التي تمكنت من اعتقال الفلسطينيين الثلاثة، وعثرت بحوزتهم على أحبال كانوا ينوون استخدامها لتسلق السياج الأمني الفاصل بين قطاع غزة والكيان.

 

مفاعل نووي جديد

قالت صحيفة (هاآرتس) الصهيونية إن الكيان يسعى حاليًّا لبناء مفاعل نووي جديد لإنتاج الطاقة الكهربائية بصحراء النقب المحتلة.

 

وأشارت إلى أن الكيان سيضطر إلى التوقيع على مذكرة منع الانتشار النووي إذا ما قرر شراء المعدات اللازمة لتشغيل المشروع من الخارج.

 

خطة بركات

 الصورة غير متاحة

 بنيامين نتنياهو

أجرت صحيفة (جيروزاليم بوست) الصهيونية استطلاعًا لرأي قرَّائها حول خطة عمدة مدينة القدس المحتلة نير بركات، والتي تهدف إلى إزالة منازل عربية ليحل محلها حدائق.

 

ورغم أن خطة بركات تم تأجيلها أمس من قِبَل رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، إلا أن 74.88% من الصهاينة وافقوا على خطة بركات في حين رفض 25.12 من قرَّاء الصحيفة خطة بركات العنصرية.

 

الجدير بالذكر أن استطلاع الرأي شهد منذ الدقائق الأولى مشاركة 215 شخصًّا.

 

 

مشكلة المياه

وأجرت صحيفة (إسرائيل إنترناشونال نيوز) بدورها استطلاعًا للرأي شارك فيه نحو 550 شخصًّا؛ لمعرفة وجهة نظرهم في مشكلة نقص المياه التي تواجه الصهاينة.

 

وقال 5.8% من المشاركين بالاستطلاع إن الكيان عليه أن يشتري المياه من تركيا لسد احتياجاته من المياه، في حين قال 49.1% إن الحل لهذه المشكلة هي تحلية مياه البحر، وعدم الاعتماد على المعجزات، وقال 44.9% منهم إن الصلاة (صلاة الاستسقاء) هي الحل لهذه المشكلة؛ بعد أن أثبتت نجاحها عندما هطلت الأمطار بغزارة على الأراضي المحتلة الشهر الماضي.