نظَّمت الحركة الإسلامية في نيجيريا يوم الأقصى الرابع السنوي في استاد يسلم بالوجون بحي سوروليري بمدينة لاجوس تحت شعار "كُشفت الحقيقة"؛ للحديث عن العدوان الصهيوني على قطاع غزة، ولفضح المخططات الصهيونية لتهويد القدس وهدم الأقصى، وللتنديد بقرار ضم الحرم الإبراهيمي ومسجد بلال بن رباح.

 

وتناول المؤتمر ثلاث قضايا هي: المنظور السياسي للعدوان الصهيوني على غزة، والمنظور التاريخي للحرب الصهيونية على القطاع، والمنظور الإسلامي للعدوان، وتحدَّث فيه كل من البروفيسور تشارلز دوكوبو، زميل المعهد الدولي بنيجيريا ومصباح الدين الجنيد من جامعة الإمام، والدكتور تاج الدين يوسف محاضر بجامعة لاجوس.

 

كما شارك في الحضور البروفيسور عبد اللطيف أدجبتي أستاذ القانون، وعبد الحميد ديمجي أولونا الرئيس التنفيذي لشركة لاساكو للإعمار، وممثلون من منظمات إسلامية عالمية ومن الأزهر الشريف.