يتقدَّم فضيلة الأستاذ الدكتور محمد بديع المرشد العام للإخوان المسلمين بخالص العزاء إلى الأمتين الإسلامية والعربية في وفاة المغفور له- بإذن الله- فضيلة الدكتور محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر الشريف الذي وافته المنية بالمملكة العربية السعودية صباح اليوم.

 

كما يتقدَّم بخالص العزاء إلى الأزهر الشريف وعلمائه وشيوخه ورجاله، داعيًا المولى- عزَّ وجلَّ- أن يتقبل عطاء الفقيد لخدمة الإسلام والمسلمين، وأن يجعل عمله في ميزان حسناته.

 

وُلد طنطاوي يوم 28 أكتوبر 1928م في مركز طما بمحافظة سوهاج، وألحقه والده للدراسة بالأزهر؛ حيث أبرز تفوقًا ملحوظًا، مكَّنه من الالتحاق بكلية أصول الدين التي عمل بعد تخرجه مدرسًا بها، قبل انتدابه للتدريس بليبيا لمدة أربع سنوات.

 

وحصل طنطاوي على الدكتوراه في الحديث والتفسير عام 1966م، كما عمل في المدينة المنورة كعميد لكلية الدراسات العليا بالجامعة الإسلامية هناك.

 

وعُيِّن مفتيًا للديار المصرية في 28 أكتوبر 1986م بعدها بعشر سنوات تقريبًا تمَّ تعيينه شيخًا للأزهر الشريف.