رفض د. محمد مرسي عضو مكتب الإرشاد والمتحدث الإعلامي لجماعة الإخوان المسلمين محاولات ربط أزمة موقع "إسلام أون لاين" بالجماعة، ووصفها بأنها محاولةٌ من البعض لإقحام جماعة الإخوان المسلمين في أمرٍ لا علاقةَ لنا به على الإطلاق، ونرفضه شكلاً وموضوعًا.

 

ودعا د. مرسي- في تصريح صحفي له- المسئولين عن الموقع إلى الإسراع بإنهاء هذه الأزمة؛ ليعود الموقع إلى نشاطه؛ بما يضيف للساحة الإعلامية الإسلامية، مشيرًا إلى أن الجماعة تعمل دائمًا على توسيع مساحات الحريات الإعلامية.

 

وعبَّر د. مرسي عن تعاطف الإخوان المسلمين مع العاملين في الموقع، ورفض الجماعة لقطع أرزاق الناس والتضييق عليهم، وشدَّد على ضرورة الحفاظ على حقوقهم المادية والمعنوية.