وصف أبل الير "رئيس المفوضية القومية للانتخابات السودانية" انسحاب مرشحي الحركة الشعبية لتحرير السودان من الانتخابات التي تُجرَى غدًا بأنه انسحابٌ سياسيٌّ، مشيرًا إلى أن أسماء المرشحين ما زالت موجودةً في كشوف الناخبين.

 

وأضاف- في تصريح لـ(إخوان أون لاين)- أن إعلان الانسحاب جاء بعد المدة المقررة لذلك، وبالتالي فإن انسحابهم ليس رسميًّا وإنما سياسيٌّ.

 

وقال البروفيسور عبد الله أحمد عبد الله نائب رئيس المفوضية: إن هناك حملات إعلامية منظمة، دولية ومحلية، لإفشال التجربة الانتخابية، موضحًا أنه لا يدري لماذا هذه الحرب الشرسة على هذه التجربة؟!

 الصورة غير متاحة

الانتخابات السودانية بين فرقاء السياسة ووحدة المصير

وأكد أحد مسئولي المفوضية أن موقع المفوضية على شبكة المعلومات الدولية شهد اختراقًا أكثر من مرة خلال الأيام الماضية؛ لتدمير قاعدة البيانات التي قامت المفوضية بنشرها على الموقع.

 

وأشار لـ(إخوان أون لاين) إلى أن المفوضية قدمت احتجاجًا لدى قناة الـ"بي بي سي" لموقفها غير الجيد في تناول الانتخابات، ولإصرارها على وصف الانتخابات بـ"الصورية".

 

ورصد (إخوان أون لاين) وجود عدد كبير من الصحفيين الغربيين لتغطية الانتخابات، وهو الحضور الذي وصفه أحد المسئولين بـ"غير المريح"، إلا أنه أكد أيضًا أن بلاده ليس لديها ما تخفيه.

 

الانتخابات السودانية.. صور حية