في تطور سريع لأزمة نقابة الصيادلة، أقام 4 من الصيادلة دعوى قضائية لفرض الحراسة على نقابة الصيادلة؛ بدعوى عدم أهلية مجلس النقابة الحالي؛ بتحريض من د. أحمد العزبي صاحب سلسلة صيدليات "العزبي" الشهيرة، ومالك شركة "مالتي فارما"، محتكر سوق توزيع الدواء في مصر، والمحال إلى مجلس تأديب؛ لمخالفته آداب المهنة وقانونها.

 

وعلم (إخوان أون لاين) أن الصيادلة الـ4 الذين أقاموا الدعوى القضائية بفرض الحراسة، كانت النقابة العامة قد أحالتهم إلى مجلس تأديب؛ "لبيعهم أسماءهم" لمجموعة صيدليات "العزبي"، وهو الأمر الذي بسببه تم إحالة د. أحمد العزبي إلى التأديب؛ لمخالفته آداب المهنة وقانون مزاولة المهنة؛ الذي يحظر امتلاك الصيدلي أكثر من صيدليتين أو شراء أسماء صيادلة للحصول على رخصة صيدلية.

 

وكان د. العزبي عقد مساء أول أمس اجتماعًا مغلقًا مع عدد من الصيادلة؛ للاتفاق معهم على إقامة تلك الدعوى القضائية؛ وللتجهيز لإثارة البلبلة في الجمعية العمومية الطارئة؛ التي دعا إليها مجلس النقابة في 23 أبريل الجاري، وللوقوف مع الأمين العام السابق للنقابة ومستشار مجموعة "مالتي فارما" التي يمتلكها العزبي!.

 

ومن ناحية أخرى ثمَّنت هيئة مكتب النقابة العامة جهود نقيبَيْ الغربية (د. سيد غنيم) وكفر الشيخ (د. إبراهيم الظن سعيهم لاحتواء الأزمة بتقديمهم مبادرة للم شمل الصيادلة، مؤكدة قبولها بأي مبادرة تصب في صالح الصيادلة.