طالبت الأمانة العامة لاتحاد الأطباء العرب أعضاء النقابات المهنية الطبية العربية في الدول العربية بتنظيم وقفات احتجاجية ضد العدوان الوحشي الصهيوني على أسطول الحرية المتجه إلى قطاع غزة.

 

ودعا الاتحاد في بيانٍ له اليوم- وصل (إخوان أون لاين)- جامعة الدول العربية بوقف المفاوضات المباشرة وغير المباشرة مع الكيان الصهيوني، ودعت كل الدول العربية والإسلامية التي تقيم علاقات دبلوماسية مع الكيان، والرفع الفوري للحصار عن قطاع غزة كأول رد فعل عملي على هذا الهجوم الوحشي.

 

وطالب المجتمع الدولي والعربي بالتخلي عن الصمت المخزي حيال الإرهاب الصهيوني المستمر، والذي طال هذه المرة متضامنين من 40 دولةً أعلنوها صراحةً رفضهم للحصار المفروض على القطاع منذ 4 سنوات.

 

وحمَّل الاتحادُ الكيانَ الصهيوني والمجتمع الدولي ومنظماته المسئولية الكاملة عما حدث وعن أرواح كل المتضامنين، ومن بينهم الأطباء العرب المتواجدون على سفن الأسطول.

 

وهناك العديد من الأطباء العرب بين المتضامنين الموجودين على أسطول الحرية، منهم النائبان د. محمد البلتاجي ود. حازم فاروق عضوا الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين.

 

وكان العدو الصهيوني الغاشم قد شنَّ هجومًا فجر اليوم الإثنين على أسطول الحرية المتجه إلى قطاع غزة؛ مما أدَّى حتى الآن إلى استشهاد 20 عضوًا، وإصابة العشرات وقيام البحرية الصهيونية بالاستيلاء على المعونات وخطف المتضامنين البالغ عدهم أكثر من 600 متضامن.

 

وفي سياق متصل، أدانت "نقابة أطباء مصر" و"تجمع بيطريون بلا حدود"؛ العمل الإجرامي الذي قام به العدو الصهيوني ضد أسطول الحرية لفك الحصار على غزة، وناشدا العالم والأمة العربية والإسلامية أن يقفا يدًا واحدة في وجه هذا العدو، والتصدي لهذه الوحشية، كما طالبا العالم المتحضر بأن يقوم بواجبه في توقيع العقوبات على العدو الصهيوني الذي يصر على حصار وتجويع الشعب الفلسطيني.

 

وطالبت نقابة الأطباء، وبيطريون بلا حدود- في بيانَيْن منفصلَيْن وصلا (إخوان أون لاين)- بطرد السفير الصهيوني في القاهرة، وفتح معبر رفح بطريقة طبيعية ودائمة أمام القوافل الإغاثية دون معوقات، ووقف التطبيع مع الكيان الصهيوني في المجال الزراعي والطب البيطري، ووقف سفر الأطباء البيطريين المصريين للتدريب في الكيان الصهيوني واللجان المشتركة.