- د. عزت: مكتب الإرشاد منعقد والفعاليات مستمرة ومتصاعدة

- د. مرسي: إغلاق معبر رفح أول أسباب الجريمة الصهيونية

- د. محمد بشر: محاكمة الصهاينة وفق القانون الدولي ضرورة

- سعد الحسيني: لسنا أقل من الأتراك ونقدم أرواحنا فداءً

- د. عصام العريان: الكيان ارتكب جريمته في عرض البحر

- د. أحمد دياب: آن الأوان ليدفع العدو ثمن جرائمه غاليًا

- د. حمدي حسن: طالبنا بجلسة عاجلة في مجلس الشعب

 

كتب- خالد عفيفي:

تقدَّم الدكتور محمود عزت نائب المرشد العام للإخوان المسلمين وعددٌ من أعضاء مكتب الإرشاد وقيادات الإخوان وقفةً احتجاجيةً بمشاركة المئات من رموز القوى الوطنية والسياسية ظهر اليوم أمام وزارة الخارجية؛ تضامنًا مع أسطول الحرية إلى غزة ضد الهجوم الصهيوني الشرس عليه في عرض البحر المتوسط.

 

وشارك من أعضاء مكتب الإرشاد كلٌّ من: د. محمد علي بشر، ود. محمد مرسي، والنائب سعد الحسيني، ود. عصام العريان، فضلاً عن عدد من أعضاء الكتلة البرلمانية للإخوان في مقدمتهم: د. أحمد دياب أمين عام الكتلة، ود. حمدي حسن وصبحي صالح الأمينان العامَّان المساعدان للكتلة، وكلٌّ من: الشيخ السيد عسكر، وعلي لبن، وأحمد أبو بركة، ود. جمال قرني، وعلم الدين السخاوي، وعبد الفتاح عيد، وعادل حامد، وأسامة جادو، والمحمدي سيد أحمد، وصابر أبو الفتوح، ود. عبد الحميد زغلول، وحسنين الشورة أعضاء الكتلة.

 

وتوجَّه وفدٌ يضمُّ م. سعد الحسيني، ود. أحمد دياب، والنائبين المستقلين مصطفى بكري ود. جمال زهران، وأمين إسكندر وكيل مؤسسي حزب الكرامة، إلى مبنى وزارة الخارجية لطلب مقابلة أحمد أبو الغيط وزير الخارجية؛ لمطالبته بتوضيح موقف مصر الرسمي من العدوان الصهيوني، والاطمئنان على 4 مصريين على متن الأسطول هم: د. محمد البلتاجي أمين عام مساعد الكتلة البرلمانية للإخوان، ود. حازم فاروق عضو الكتلة، وصحفيان مصريان، وضمان عودتهم سالمين لأرض الوطن.

 

وطالب المتظاهرون بسرعة طرد السفير الصهيوني واستدعاء السفير المصري لدى العدو، والفتح الدائم لمعبر رفح، والسماح لقوافل الإغاثة بالمرور إلى غزة، وقطع كافة العلاقات الدبلوماسية مع الكيان، وإعادة النظر في اتفاقية "كامب ديفيد".

 

ورفعوا لافتةً تحدِّد مطالب الوقفة، وتعتبر يوم 31 مايو يومًا للحرية، مردِّدين هتافاتٍ منددةً بالموقف المصري ومتضامنةً مع أسطول الحرية والشعب الفلسطيني المحاصر، منها: "بالروح بالدم نفديك يا فلسطين، و"خيبر خيبر يا يهود.. جيش محمد سوف يعود"، و"أول مطلب للجماهير.. قفل سفارة وطرد سفير"، و"السفارة عار وخيانة.. تصدير غاز عار وخيانة"، و"يا حكومات عربية جبانة.. المبادرة عار وخيانة"، و"أبو الغيط يا جبان.. يا عميل الأمريكان"، و"يا سفير الخنازير.. إطلع بره أرض النيل"، و"هنرددها جيل ورا جيل.. تسقط تسقط إسرائيل"، و"المقاومة هي الحل.. ضد الخاين والمحتل"، و"إسماعيل يا هنية.. إوعى تسيب البندقية"، و"أبو مازن ودحلان.. دول عملاء الأمريكان"، و"شيخ الأزهر فينك فينك.. وأنت شايف القتل بعينك".

 

انعقاد دائم

 الصورة غير متاحة

د. محمود عزت

وفي كلمته، قال الدكتور محمود عزت: إن مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين في حالة انعقاد مستمر؛ لبحث كيفية التعاطي والفعاليات الاحتجاجية ضد الجريمة الصهيونية البشعة، مؤكدًا أن ما حدث إرهاب عالمي طال البشرية كلها، وأهدر دماء جنسيات وأديان وألوان مختلفة.

 

وأضاف أن تلك الجريمة الكبرى ستوقظ الشعوب العربية والإسلامية من غفلتها، وتفضح للشعوب الأوروبية حقيقة الكيان الصهيوني، داعيًا جموع الشعب المصري إلى انتفاضة شعبية واسعة؛ لإجبار الحكومة على اتخاذ موقف شعبها المقاطع للكيان الصهيوني على كافة المستويات، وضرورة اتخاذ قرار بمنع أي صهيوني سياسي أو غير ذلك من تدنيس الأراضي المصرية.

 

وأوضح د. عزت أن وقفة اليوم ليست مظاهرةً بقدر ما هي تجمُّعٌ للرموز المصرية؛ لإثبات موقف وبداية لتحرك أكبر وأوسع، مشيرًا إلى أن الفعاليات الشعبية مستمرة من كل مصري أو عربي أو مسلم، أو حتى أي إنسان حر؛ لرفض الجرائم الصهيونية.

 

وأكد أن الحكومة المصرية تستطيع- بما لديها من أوراق ضغط- أن توقف تلك المهزلة، وتحدَّ من الصلف الصهيوني المستمر بفتح معبر رفح وقطع العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية، مضيفًا: "دور مصر في كسر الحصار عن غزة أصيل، وهي أكبر من أن تشارك في حصار القطاع"، مشددًا على أن مصر لو أعلنت أنها ستعيد فقط التفكير في اتفاقية المعابر وكامب ديفيد سيغيِّر ذلك من الأمر كثيرًا.

 

مطلوب موقف

 الصورة غير متاحة

د. محمد مرسي

وقال د. محمد مرسي إن إغلاق المعابر البرية- ومنها معبر رفح- أحد الأسباب الرئيسية لتلك المجزرة الصهيونية، مطالبًا النظم العربية باتخاذ موقف قوي وواضح وموحَّد ضد الصهاينة، وأن يقفوا بصفِّ المقاومة ودعمها بكافة السبل والوسائل.

 

وأكد أنه لا بد من محاصرة كيان الاحتلال واتخاذ كافة أنواع المواجهة الشعبية السلمية للضغط على النظام المصري، واصفًا الجريمة الصهيونية بأنه قرصنةٌ اعتاد عليها الاحتلال، وأكد أن المطالب العادلة التي يتبنَّاها الإخوان يتضامن معهم فيها كافة القوى السياسية والوطنية.

 

ودعا د. مرسي الجامعة العربية إلى سحب موافقتها السابقة على إجراء مفاوضات مع العدو الصهيوني، كما نطالبها- عبر مجلس الجامعة العربية- بإعلان سحب وتجميد المبادرة العربية التي لم يقبلها ولم يحترمها العدو الصهيوني.

 

وأضاف: إن مصر اليوم مطالبةٌ بإثبات براءتها من جريمة الحصار الظالم؛ وذلك بالفتح الدائم والطبيعي والفوري لمعبر رفح للأفراد والبضائع، والسماح بمرور كافة قوافل الإغاثة الإنسانية لإعادة إعمار قطاع غزة بالجهود الشعبية.

 

محاكمة الصهاينة

 الصورة غير متاحة

د. محمد علي بشر

وقال الدكتور محمد علي بشر إنه بعد منع قافلة شريان الحياة من دخول غزة لم يجد أسطول الحرية سوى اللجوء إلى البحر والدخول في شرك الصهاينة المجرمين؛ في جريمةِ حرب أضافت فضيحةً جديدةً لسجلِّ الكيان المغتصب.

 

وشدَّد على ضرورة محاكمة قادة الصهاينة أمام المحكمة الجنائية الدولية، مطالبًا جامعة الدول العربية بتقديم مذكرة لمجلس الأمن الدولي؛ لمطالبته باتخاذ موقف حاسم وسريع ضد ممارسات الكيان المستمرة بحق المدنيين العزل.

 

وطالب د. بشر الحكومة بالسماح لجماهير الشعب المصري بالخروج إلى الشارع؛ للتعبير عن رفضها جرائم الصهاينة وإفساح المجال أمامها لغضبة شعبية مستمرة، داعيًا إلى تنظيم مظاهرة ضخمة بإستاد القاهرة شبيهة بتلك التي تمَّ تنظيمها في أعقاب الاحتلال الأمريكي للعراق في 2003م.

 

تورط مصري

 الصورة غير متاحة

م. سعد الحسيني

وقال م. سعد الحسيني إن النظام المصري أصبح في كفة واحدة مع الكيان الصهيوني في خندق محاربة المقاومة وحصار الشعب الفلسطيني، مطالبًا الأنظمة العربية والإسلامية باستئصال الورم السرطاني الصهيوني في قلب الأمة.

 

وأضاف أن فعاليات الإخوان والكتلة البرلمانية مستمرة، قائلاً: "لسنا أقل شجاعةً وقوةً من الأتراك؛ حتى نضحِّيَ بأرواحنا في سبيل الله وسبيل قضيتنا المركزية".

 

وقال الدكتور عصام العريان إن العدو الصهيوني ضُبِطَ متلبِّسًا بجريمة حرب في المياه الدولية، مشيرًا إلى أن كل القوى السياسية والوطنية محتشدةٌ في وقفة رمزية تجاه الصمت العربي والإسلامي الرسمي.

 

وأضاف أنه إذا قرَّرت مصر فتح معبر رفح بصورة طبيعية ودائمة والسماح لقوافل الإغاثة بالعبور إلى غزة دون إعاقة فإنها ستثبت أنها ليست مشاركةً في الجريمة التي يقتل فيها مليون ونصف المليون إنسان بطريقة بطيئة، واستشهاد ناشطين من جنسيات وأديان مختلفة.

 

مطلوب رد

وقال د. أحمد دياب: آن الأوان لأن يدفع الكيان الصهيوني ثمن انتهاكاته وجرائمه المستمرة التي تخطَّت الشعب الفلسطيني المحاصر إلى شعوب 40 دولة، وألا تمر هذه المذبحة مرور الكرام.

 

وأضاف د. حمدي حسن أن نواب الإخوان والمستقلين طالبوا الدكتور أحمد فتحي سرور رئيس مجلس الشعب بعقد جلسة عاجلة للمجلس؛ لاتخاذ كافة الإجراءات المناسبة للاطمئنان على النائبيْن د. البلتاجي ود. فاروق والاتصال بالخارجية لاتخاذ موقف مناسب.

 

وأوضح أن ما حدث يعدُّ تنفيذًا دقيقًا لتعريف جريمة الإرهاب وفق القانون الدولي، مؤكدًا أن الحكومة المصرية مشاركةٌ بشكل أساسي نتيجة مشاركتها في حصار غزة وبناء الجدار الفولاذي العازل، وأشار إلى أن سياستنا الخارجية أصبحت مستكينةً للكيان الصهيوني.

 

عصابة

وقال الشيخ السيد عسكر: نؤكد نظرتنا للكيان الصهيوني على أنه عصابة مسلَّحة استولت على الأرض، وما زالت تتصرف بمنطق العصابات دون التزام بحق وقانون، مشددًا على أن من يتعامل مع هذه العصابة هو إما أن يكون عميلاً أو جبانًا.

 

وأضاف أن علماء الأمة أصبح غالبيتهم يقبع في مؤسسات رسمية خاضعة لسيطرة الحكومات المستبدة، ولم تعد تلك المؤسسات قادرةً على إبداء رأيها بصراحة وقوة، واصفًا هذا الموقف بأنه "مصيبة كبرى على الأمة جميعها".

 

انتهاك قانون

 

أطياف عدة شاركت في الوقفة نصرة لفلسطين

وطالب جمال تاج الدين أمين عام لجنة الحريات بنقابة المحامين منظمة الأمم المتحدة بأن تضطلع بدورها في حماية المدنيين على متن الأسطول وإصدار قرارات قوية وفعالة لإدانة الكيان الصهيوني ومعاقبته بتهمة ارتكاب جرائم حرب.

 

وقال محمد طوسون المقرر العام للجنة الشريعة الإسلامية بنقابة المحامين إن النقابة سوف تجتمع بأقصى سرعة لبحث كيفية الردِّ على المجزرة الصهيونية البشعة، ومطالبة النظام بالاستجابة لمطالب الشعب المصري.

 

واعتبر د. عبد الله زين العابدين أمين عام نقابة الصيادلة المجزرة الصهيونية بمثابة فرصة؛ حتى تفيق الشعوب العربية والإسلامية وتتفاعل مع القضية وتعطيها حجمها الحقيقي، مشيرًا إلى أن النقابة سوف تعمل على حشد الجهود الشعبية لمقاطعة الكيان ودعم المقاومة والدعوة لإعادة إعمار قطاع غزة.

 

وقال د. عبد الحميد بركات الأمين العام المفوض لحزب العمل إن الصهاينة فاقوا كل الحدود وتجاوزوا كافة الخطوط الحمراء بفضل ضعف وتخاذل الأنظمة العربية والإسلامية، داعيًا الشعوب إلى الثورة ضد أنظمتها المتواطئة بعد أن فاض بها الكيل.

 

موالاة

 الصورة غير متاحة

محمد عبد القدوس يقود الهتافات

وقال عبد الحليم قنديل المنسق السابق لحركة كفاية إن العالم أصبح به 22 نظامًا حاكمًا هم عدد حكام الدول العربية، يوالون بشكل كامل وتام الاحتلال الصهيوني، مشددًا على أن النظام لن يستجيب لمطالب القوى الوطنية؛ لأنه وُجِدَ ليخدم الكيان مقابل أن يبقى في سدَّة الحكم.

 

وشدَّد جورج إسحاق منسق حركة كفاية على ضرورة مشاركة كافة القوى السياسية والوطنية والخروج بشكل مكثف إلى الشوارع للتعبير عن آرائها بحرية، منتقدًا تخاذل النظام المصري تجاه الجريمة الصهيونية.

 

وقاد هتافات الوقفة محمد عبد القدوس مقرر لجنة الحريات بنقابة الصحفيين، إلى جانب مشاركة واسعة لكافة القوى السياسية والوطنية، منهم: النائب حمدين صباحي، والناشطة كريمة الحفناوي، ومحمد بيومي منسق حزب الكرامة، وكمال أبو عيطة رئيس النقابة المستقلة للضرائب العقارية، والناشط اليساري كمال خليل، والإعلامية جميلة إسماعيل.