شكَّلت الأحزاب الجزائرية هيئة تنسيق ومتابعة؛ لبحث مختلف أساليب التحرك العاجل والخروج بموقف حزبي قوي يضاهي الموقف الشعبي ضد مجزرة الاحتلال الصهيوني بحق أسطول الحرية لغزة فجر اليوم.

 

ودعت حركة مجتمع السلم جميع الأحزاب الجزائرية، وعلى رأسها أحزاب التحالف، إلى اجتماع طارئ للخروج بموقف موحد إزاء العملية الجبانة التي استهدفت الجزائيين والمشاركين في أسطول الحرية.

 

وشاركت في الهيئة حركة النهضة، وحركة الإصلاح، والتجمع الوطني الديمقراطي، وجبهة التحرير الوطني، وحركة مجتمع السلم.

 

وأكد الشيخ أبو جرة سلطاني ضرورة توحيد الجهود، فالجزائر البلد العربي الأول الذي شارك في الأسطول، ويعتبر من بين أهم الوفود، فهو يضم نوابًا في البرلمان وفعاليات شبابية ونسوية مختلفة.

 

ودعا جميع المخلصين والمناضلين والمواطنين وكل الجزائريين إلى التجمع مساء اليوم بمقرِّ الحركة بالمرادية؛ للتعبير عن الرفض الشعبي والرسمي للمجزرة؛ حيث يتوجَّه المشاركون إلى مقر الأمم المتحدة للاستنكار.