وصف الدكتور حازم فاروق عضو الكتلة البرلمانية لجماعة الإخوان المسلمين بمجلس الشعب، ما حدث في أسطول الحرية الذي كان ضمن إفراده؛ بأنه كان ملحمةً بطوليةً تبشِّر بالخير للأمة الإسلامية على مدار الأيام المقبلة.

 

وأكد د. فاروق لـ(إخوان أون لاين) أن أسطول الحرية يعد مشهدًا من مشاهد تلاحم الأمة الإسلامية بجميع جنسياتها تجاه عدو ومغتصب واحد، مشيرًا إلى أن ذلك الأسطول بعث برسالة للأمة الإسلامية والعربية فحواها "أنه لا بد من الوحدة والتكاتف من أجل نصرة القضية الفلسطينية التي لم يعد يختلف عليها أحد".

 

وأشار إلى أن دماء الشهداء اختلطت بملابسه حينما كان الشهداء يتساقطون بين يديه دون أن يجد ما يمكن أن يساعدهم به"، وأنه عاد إلى مصر بـ(التيشرت) بعد أن جردوه من ملابسه واستولوا على كل ما كان معه"!.