نظَّم الإخوان المسلمون وأهالي الإسكندرية وقفةً احتجاجيةً حاشدة، عصر اليوم، أمام محكمة الحقانية بميدان المنشية شارك فيها الآلاف من الإسكندريين؛ احتجاجًا على الانتهاكات الصهيونية بحق نشطاء أسطول الحرية، والتي أسفرت عن استشهاد قرابة 20 ناشطًَا، وإصابة 60 آخرين.

 

وردَّد المتظاهرون الهتافات المعادية للكيان الصهيوني منها: "خيبر خيبر يا يهود.. جيش محمد هنا موجود"، و"التار التار الدم الدم.. يا صهيوني اتلم اتلم"، و"بالروح بالدم نفديكي يا فلسطين"، و"يا فلسطيني يا فلسطيني.. دمك دمي ودينك ديني".

 

من جانبه، أكد د. علي بركات أستاذ الهندسة الإنشائية بجامعة الإسكندرية والمرشح المستعبد للإخوان في انتخابات الشورى أن المجزرة الأخيرة للكيان الصهيوني تأتي استكمالاً لسلسة من المذابح التي ينتهك بها كافة المعايير الإنسانية والآدمية مثل مجزرة بحر البقر ومجزرة صبرا وشاتيلا.

 

وقال د. بركات على الرغم من أن النشطاء على متن أسطول الحرية لم يجمعهم دين أو لغة أو لون أو جنس ولكن جمعتهم قيمة إنسانية عليا وهي حق الفلسطينيين في الحد الأدنى من الحقوق الآدمية وهو حق الحياة.

 

وشدَّد د. حسن البرنس أستاذ الأشعة بكلية الطب بجامعة الإسكندرية على أن موقف الكيان الصهيوني من أسطول الحرية يكشف وحشية الإجرام، ويبرهن العداء العربي والإسلامي لذلك الكيان.

 

وطالب بردود أفعال شعبية ودولية؛ للتضامن مع النشطاء المشاركين في أسطول الحرية، والتضامن مع المحاصرين في غزة، والمساهمة في فكِّ الحصار، داعيًا الأنظمة العربية إلى اتخاذ مواقف حقيقية تجاه الكيان الصهيوني وانتهاكاته المتتالية بحق الأطفال والشيوخ والنساء في فلسطين.