يتقدَّم فضيلة الأستاذ الدكتور محمد بديع، المرشد العام للإخوان المسلمين، بخالص الدعاء للمولى عزَّ وجلَّ بأن يُتمَّ شفاءه على الشيخ عبد المنعم تعيلب من الرعيل الأول للإخوان؛ الذي يتلقَّى الآن العلاج في مستشفى "الفاروق" بالمعادي.

 

ودعا فضيلته جموع الإخوان إلى أن يتوجَّهوا بالدعاء إلى المولَّى عزَّ وجلَّ أن يُتمَّ شفاءه على الشيخ الكبير، وأن يرزقه تمام الصحة ودوام العافية.

 

والشيخ عبد المنعم تعيلب وُلد في مارس من عام 1921م، ونشأ في أسرة ريفية متدينة بإحدى قرى محافظة الشرقية في دلتا مصر، وقد أتمَّ حفظ القرآن في سنٍّ مبكرة، كما توجَّه لدراسة العلم الشرعي؛ حيث دخل كتاب القرية، وعندما أتمَّ حفظ القرآن وتحصيل بعض العلوم الشرعية التحق بالمعهد الديني الأزهري، ومنه إلى كلية أصول الدين؛ التي حصل فيها على الترتيب الأول بين جميع الخرِّيجين فكرَّمه الملك فاروق، ومنها حصل أيضًا على درجة العالِمية (الدكتوراه) في التفسير.

 

وقد التحق بحقل الدعوة الإسلامية مبكرًا بعد أن تعرَّف على دعوة الإخوان ومؤسسها الإمام حسن البنا، وانضمَّ إلى جماعتها، واعتقل بسببها أكثر من مرة، وهو ما أتاح له صحبة عدد من أئمة وأعلام الأزهر الذين كانت تزخر بهم الجماعة وقتها.