يحتسب فضيلة الأستاذ الدكتور محمد بديع المرشد العام للإخوان المسلمين عند الله عزَّ وجلَّ الشيخ عبد المنعم تعيلب من الرعيل الأول للإخوان؛ الذي وافته المنية عن عمر يناهز 89 عامًا.

 

ودعا فضيلته الله عز وجل أن يزرق الفقيد الفردوس الأعلى مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقًًا، وأن يُلهم أهله وتلامذته ومحبيه الصبر والسلوان.

 

وتُقام صلاة الجنازة بعد صلاة العصر، من مسجد الفاروق بضاحية المعادي، فيما يدفن الفقيد في قريته (بني ياس) بمحافظة الشرقية.

 

والشيخ عبد المنعم تعيلب وُلد في مارس من عام 1921م، ونشأ في أسرة ريفيَّة متدينة بإحدى قرى محافظة الشرقية في دلتا مصر، وقد أتمَّ حفظ القرآن في سنٍّ مبكرة، كما توجَّه لدراسة العلم الشرعي؛ حيث دخل كُتَّاب القرية، وعندما أتمَّ حفظ القرآن وتحصيل بعض العلوم الشرعية التحق بالمعهد الديني الأزهري، ومنه إلى كلية أصول الدين؛ التي حصل فيها على الترتيب الأول بين جميع الخرِّيجين، فكرَّمه الملك فاروق، ومنها حصل أيضًا على درجة العالمية (الدكتوراه) في التفسير.

 

والتحق بحقل الدعوة الإسلامية مبكرًا بعد أن تعرَّف على دعوة الإخوان ومؤسسها الإمام حسن البنا، وانضمَّ إلى جماعتها، واعتقل بسببها أكثر من مرَّة، وهو ما أتاح له صحبة عدد من أئمة وأعلام الأزهر الذين كانت تزخر بهم الجماعة وقتها.