فقدت مصر والعالمان العربي والإسلامي واحدًا من أبرز علمائها، وهو الدكتور عبد الصبور شاهين، الأستاذ المتفرغ بكلية دار العلوم جامعة القاهرة، والذي وافته المنية مساء اليوم، عن عمر يناهز 80 عامًا.

 

والدكتور شاهين واحد من أشهر الدعاة بمصر والعالم الإسلامي، وهو خطيب مسجد عمرو بن العاص، أكبر وأقدم مساجد مصر لفترة طويلة، وقد عمل أستاذًا بقسم الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن.

 

وقد أثرى الفقيد الكبير المكتبة العربية والإسلامية بعشرات المؤلفات والتراجم المهمة تجاوزت 65 مؤلفًا، أكبرها مفصل لآيات القرآن في عشرة مجلدات، وأحدثها مجموعة نساء وراء الأحداث 10 كتب، وكان صاحب كتاب " أبي آدم" الذي ثار حوله جدل كبير.

 

ويعد د. شاهين أول من اشترك مع زوجته في التأليف؛ إذ أخرجا معًا موسوعة "أمهات المؤمنين" و"صحابيات حول الرسول" في مجلدين، كما ينسب له توليده وتعريبه لمصطلح "حاسوب" وهو المقابل العربي لكلمة "كمبيوتر"، والذي أُقرَّ من قبل مجمع اللغة العربية.