يتقدم محامون ونشطاء سياسيون وحقوقيون، غدًا، ببلاغ إلى المستشار عبد المجيد محمود النائب العام؛ لمطالبته بالتحقيق في وقائع اعتقال وتعذيب المواطن محمد عزت خضر الباحث في الأدب العربي، وأحد الخطباء بمركز كفر البطيخ التابع لمحافظة دمياط منذ 28 فبراير الماضي.

 

وفي يونيو أصدرت محكمة أمن الدولة العليا طوارئ قرارًا بالإفراج عنه، إلا أن وزارة الداخلية خالفت الحكم واستمرت في اعتقاله بقرارات إدارية منذ ذلك اليوم، ومورست ضده جميع ألوان التعذيب، متنقلاً بين مقار أمن الدولة المختلفة.

 

ومارس ضباط أمن الدولة ضد خضر ضغوطًا شديدة؛ لإجباره على العمل كمرشد لهم، نظرًا لمكانته بين الناس وحب وتقدير جميع المحيطين به، إلا أنه رفض وعرض على الضباط أن يتوقف عن الخطابة في المسجد أو يرحل عن القرية إلى المدينة، فيما أصروا هم على موقفهم.