سادت حالة من القلق في أوساط الحزب الوطني بدائرة البساتين ودار السلام بجنوب القاهرة، بعد إعلان الدكتور عبد الفتاح رزق مسئول لجنة النقابات الفرعية بنقابة الأطباء خوض انتخابات مجلس الشعب المقبلة على مقعد الفئات بالدائرة.

 

وكان الحزب اطمأن لخلو الدائرة من منافس قوي لمرشحه المحتمل المهندس أكمل قرطام، ويزيد من سخونة المنافسة تمتع د. رزق بثقل شعبي جارف في الدائرة، وأصوله البساتينية، فضلاً عن رصيده الخدمي بين أبناء دائرته؛ مما يكسبه مساندة عائلات المنطقة له.

 

ويُضاف إلى ذلك الخبرة المتراكمة له؛ حيث خاض انتخابات مجلس الشعب في دورتي 1995، و2000م، وتفوَّق على منافسيه في مرحلة الإعادة بالدورتين، إلا أن التزوير حسمهما لصالح مرشحي الوطني محمد حافظ غالي في 95، والنائب الحالي محمد المرشدي في 2000م.

 

ويتميز د. رزق بخبرة نقابية وخدمية كبيرة؛ حيث يتولى العديد من المناصب النقابية مثل مسئول لجنة النقابات الفرعية بنقابة أطباء مصر، وعضو لجنة تطوير قوانين ممارسة مهنة الطب والمنشآت الطبية وقانون زراعة ونقل الأعضاء، وعضو مؤسس في الحملة الدولية العالمية لمقاومة المشروع الصهيوني، ورئيس لجنة فلسطين باتحاد الأطباء العرب، وعضو مؤسس في المنتدى العالمي للإغاثة الإنسانية، وعضو لجنة الحوار بين الثقافات والحضارات، ومشرف عام على قوافل الإغاثة الطبية إلى السودان، والعراق، وفلسطين، وتشاد، والنيجر، ولبنان، وعضو مجلس إدارة صندوق تكافل ورعاية الأطباء، ومشرف لجنة الإغاثة الإنسانية داخل مصر لمساعدة ذوي الإعاقات السمعية والحركية.