أكد الدكتور أمير بسام، المتحدث الإعلامي باسم الإخوان المسلمين بالشرقية، أن الإخوان مستمرون وسيواصلون جهودهم لانتزاع حق الشعب في اختيار من يمثله، على الرغم من الانتهاكات الأمنية والتجاوزات التي تقوم بها وزارة الداخلية ضد مرشحي الإخوان في الدوائر الانتخابية المختلفة.

 

وقال- في تصريح لـ(إخوان أون لاين)-: "يبدو أنه حدث تغيُّر في السياسة الأمنية منذ يوم الخميس الماضي حتى الآن، في كيفية التعامل مع مرشحي الإخوان وأنصارهم، وكان نتيجتها ما حدث يوم الجمعة الماضي، بعد التقارير واستطلاعات الرأي التي تصل إليهم عن مدى الشعبية التي حقَّقها مرشحو الإخوان والتفاف الجماهير حولهم".

 

وأضاف أن هدف النظام من جملة هذه الانتهاكات هو إنهاك قوة الإخوان، ومنعهم من التواصل مع الشعب، مشيرًا إلى أن الأهالي أدركوا جيدًا ما يريده النظام، وبدءوا في الخروج لمواجهته؛ حتى أصبحت المعركة بين النظام والشعب.