تحولت منطقتا مستشفى الهلال وميدان الساعة (البوستة 9 سابقًا) بمدينة ‏دمياط إلى ثكنة عسكرية منذ الساعات الأولى لصباح اليوم، وانتشرت سيارات ‏الأمن المركزي؛ استعدادًا لأي فعاليات من النشطاء اليوم، وانتشر مخبرو أمن الدولة في الأماكن ذات الأهمية، والمتوقع أن ‏تكون عندها الاحتجاجات بجانب حصارها من قوات الأمن المركزي.‏

 

ووزع عدد من شباب الحركات الاحتجاجية بيانًا لهم تحت عنوان: "‏معًا لاستعادة مصر"- وصل (إخوان أون لاين)- قالوا فيه: نريد أن يكون يوم 25 يناير 2011م هو يوم استعادة رجال الشرطة ‏المصرية إلى صف الوطن والمواطنين؛ حتى يقوموا بدورهم الحقيقي وهو حماية ‏الشعب المصري في مواجهة مشروع الأقلية الحاكمة، والذي من شأنه أن يودي ‏بمصرنا الحبيبة إلى الهاوية.‏

 

وأضاف البيان: لقد آن الأوان أن نحتمي برجال الأمن الشرفاء من أبناء هذا الوطن؛ لنعمل ‏جميعًا على انتزاع الحق في الحياة الحرة الكريمة.