اندلعت المظاهرات أمام دار القضاء العالي وسط القاهرة، وفي شارع رمسيس، وأمام نقابة المحامين والشهر العقاري.

 

وتجمعت 3 مظاهرات بمناطق مختلفة بشارع رمسيس أمام دار القضاء العالي، وقاد أعضاء الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين في مجلس الشعب 2005م المظاهرة، التي ضمت أعضاء البرلمان الشعبي، وأعضاء الجمعية الوطنية للتغيير، والمئات من النشطاء منهم: د. محمد البلتاجي، ود. حازم فاروق، وم. أشرف بدر الدين، وعادل حامد، ود. عبد الجليل مصطفى منسق الجمعية، وأبو العز الحريري، ومصطفى شردي.

 

وهتف المتظاهرون: "ثورة ثورة حتى النصر.. ثورة ف كل شوارع مصر"، وشارك النشطاء مئات المواطنين على الرصيف المقابل بشارع 26 يوليو، فيما تمكن النشطاء من كسر الكردون الأمني والخروج إلى الشارع حتى صيدلية الإسعاف.

 

 الصورة غير متاحة

 نواب الإخوان السابقون في طليعة المشاركين

وسادت حالة من الارتباك لدى قيادات الأمن الموجودة بالمنطقة؛ ما دفعهم إلى طلب تعزيزات أمنية ضخمة وصلت في الحال.

 

وألقى أبو العز الحريري بيان الجمعية الوطنية للتغيير في يوم الغضب، أكد فيه أن مصر تطرق أبواب الحرية والكرامة، ويجب أن يسطر فيه بأحرف من نور قوة الشعب المصري، والتحامه ضد الفساد والاستبداد.

 

 

 الصورة غير متاحة  الصورة غير متاحة