نظمت نقابة الأطباء بمشاركة المئات من النقابيين ورموز الفكر والفن مظاهرة حاشدة أمام النقابة في يوم الشرطة؛ للمطالبة بتغيير الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية السائدة.

 

وحاصرت مجموعة من قوات الأمن شارع القصر العيني؛ لمنع دخول أي سيارات بالشارع، أو المرور من أمام المظاهرة، وانتشرت عربات الأمن المركزي على الشوارع الجانبية المحيطة بالنقابة.

 

وشارك في الوقفة كل من: د. عبد المنعم أبو الفتوح الأمين العام لاتحاد الأطباء العرب، والكاتب الصحفي بلال فضل، والمنشد الإسلامي حمزة نمرة.

 

وردد المتظاهرون هتافات عديدة من بينها: "يا أهالينا انضموا لينا قبل بلدنا ما تغرق بينا"، و"تسلم تونس تسلم مصر يسقط كل كلاب العصر"، "عايزين حقوقنا"، فيما انطلقت المظاهرة إلى ميدان التحرير.

 

وقال أبو الفتوح: "وجودنا اليوم من خلال المظاهرة لتوجيه نداء إلى الشرفاء من رجال الشرطة الذين يحتفلون اليوم بعيدهم، مقدرين كل شريف من الشرطة يساعدنا ويقف معنا في مواجهة الظلم والاستبداد والفساد".

 

ودعا جميع الشرفاء إلى أن يكونوا صفًا واحدًا مع الشعب المصري تحت شعار واحد بعيدًا عن أية شعارات حزبية أو طائفية، محددًا العديد من المطالب الأخرى؛ من بينها إلغاء المادة 76 من الدستور، وإطلاق الحريات العامة، وحرية تكوين الصحف والأحزاب، بالإضافة إلى الحق في تشكيل التنظيمات.