أكدت صحيفة (الكريستيان ساينس مونيتور) الأمريكية أن مصريي الخارج يدعمون بقوة احتجاجات يوم الغضب، التي اندلعت في عدد من المدن والمحافظات المصرية، مشيرةً إلى أن جميع النشطاء الدوليين سارعوا بنشر رسائل إلكترونية على شبكة الإنترنت نيابة عن متظاهري ميدان التحرير، أمس، الذين فقدوا القدرة على الاتصال بالعالم الخارجي؛ بعد عملية التشويش التي قامت بها السلطات المصرية على شبكات الهاتف النقال، فضلاً عن إغلاقها موقع (تويتر) الاجتماعي.

 

وأشارت الصحيفة نقلاً عن أجنبي يعيش بمصر أن حجم المظاهرات والاحتجاجات في عدد من المدن والمحافظات المصرية غير مسبوق ولم يره من قبل، واصفًا مشهد المحتجين أمس بين قوات الأمن التي حاصرتهم في ميدان التحرير بأنه يشبه المحيط المحاصر بين بحرين.

 

وقالت الصحيفة إن المتظاهرين في القاهرة ومدن ومحافظات أخرى قاموا بتمزيق لافتات خاصة برئيس الجمهورية، وطالبوا السكان القريبين من أماكن الاحتجاجات بفتح أجهزة الإنترنت الخاصة بهم أمام العامة؛ لإتاحة الفرصة أمام المحتجين لنشر معلومات حصرية عما يحدث على المواقع الإلكترونية.

 

طالع ملفًا كاملاً عن يوم الغضب