شنَّت الأجهزة الأمنية بمحافظتي المنوفية ودمياط حملة اعتقالات مسعورة، طالت أكثر من 20 ناشطًا من مختلف التيارات السياسية.

 

ففي المنوفية، قامت قوات الأمن- مدعومة بالسيارات المصفَّحة وبقيادة اللواء "حمدي الديب"، مدير أمن المنوفية- بالاعتداء على المتظاهرين بمدينة شبين الكوم، وقامت باعتقال 14 شخصًا بعد تفريق مظاهرة النشطاء بالقوة أمام عمر أفندي والبر الشرقي بمدينة شبين الكوم.

 

والمعتقلون هم: علاء الدين محمد أحمد، ومحمد حمدي كامل، ومصطفى سليمان، وباسم علام، وعبد العزيز علام، ومحمد سليمان، ويحيى الزناتي، وعبد المجيد عاطف، وأحمد إسماعيل، وأحمد عبد الله، وعبد الرحمن محمد، وعبد الرحمن عبد الله، وفتحي مصطفى سليمان، وأحمد عثمان.

 

وتكرر الأمر في دمياط؛ حيث شنَّت الأجهزة الأمنية حملةً مسعورةً ضدّ النشطاء من ميدان "الشهابية"، الذي ما زال تحت الحصار؛ للحيلولة دون مواصلة المظاهرات الاحتجاجية، اليوم، وقامت باعتقال 8، هم: محمد التوارجي، منسق حركة "كفاية" بالمحافظة، وشادي التوارجي، عضو اللجنة العليا لحزب "الكرامة"، ومحمد مصطفى وماهر الشيال، عضوا حزب الوسط، ود. أحمد عماشة وابنه أحمد، وأحمد سرية، وضياء الدين داود، عضو بالحزب الناصري.

 

طالع ملفًا كاملاً عن يوم الغضب