طالب عدد كبير من المحامين المدافعين عن حقوق المعتقلين بكفر الشيخ وبلطيم أجهزة الأمن بمعرفة مصير 22 من الشباب الذين ألقي القبض عليهم، أمس، على خلفية مظاهرات بلطيم، واعتداء قوات الشرطة بالقنابل المسيلة للدموع على أهالي قرية سوق الثلاثاء ببلطيم، والقبض على 15 منهم؛ وذلك بزعم نية أهالي القرية التجمهر على الطريق الدولي.

 

وحذر المحامون من استخدام الضرب والتعذيب مع المقبوض عليهم؛ لأن ذلك سيزيد من حالة الاحتقان بينهم وبين ذويهم وزملائهم، كما أدان المحامين تلفيق المحاضر والقضايا الوهمية للشباب من عينة تحطيم سيارات الشرطة وإتلاف الممتلكات.

 

والمعتقلون هم: رياض حداد وكرم البغدادي وأسامة البغدادي وأسعد أبو ليلة ومحمد الشهاوي ورضا غزي وطارق النهري وعبد الكريم أبو ليلة وناصر حتاتة وحمادة عطا الله وعبد الستار أبو هرج وحمادة أبو هرج وفؤاد السعدني وخضر أبو هرج وعلي أبو يوسف السعدني وخيري السعدني وحمدين شحاتة السعدني والسيد السعدني وهشام غريب أبو ليلة ومجدي السعيد أبو ليلة وراضي أبو ليلة.

 

من ناحية أخرى، تواصل الشرطة حملة الاعتقالات والمداهمات ببلطيم؛ حيث صدر أمر ضبط وإحضار لنحو 14 آخرين، وسط حصار أمني مشدد لقرية سوق التلات والطريق الدولي من ناحية بلطيم بنحو 20 سيارة أمن مركزي.

 

 

طالع ملفًا كاملاً عن يوم الغضب