تقدم، اليوم، أعضاء مجلس نقابة الصحفيين ببلاغ إلى النائب العام، حمَّلوا خلاله حبيب العادلي وزير الداخلية مسئولية الاعتداءات التي طالت الصحفيين على سلالم النقابة أثناء تظاهرهم أمس.

 

وضمَّ وفد أعضاء المجلس كلاًّ من: جمال فهمي، وجمال عبد الرحيم، بالإضافة إلى يحيى قلاش عضو المجلس المستقيل، والصحفي كارم محمود أحد المفرج عنهم بعد اعتقاله أمس.

 

وكانت قوات الأمن قد فرضت طوقًا أمنيًّا مكثفًا على نقابة الصحفيين منذ صباح أمس، وقامت بسحل محمد عبد القدوس، عضو المجلس ومقرر لجنة الحريات، بامتداد شارع عبد الخالق ثروت، ثم اعتقلته واقتادته إلى جهة غير معلومة، بجانب اعتقالها 4 من النشطاء على سلالمها من ضمنهم: محمد عبد العزيز، وسمر سلامة، ومديحة قرقر، واشتباكها مع جمال فهمي، ود. عبد الحليم قنديل، ويحيى قلاش، والاعتداء بالضرب على بعضهم.

طالع ملفًا كاملاً عن يوم الغضب