نفى رجب البنا، المتحدث الإعلامي باسم الإخوان المسلمين بكفر الشيخ، صحة ما نُشر في جريدة "الدستور"، بعددها الصادر أمس الأحد 6 فبراير 2011 تحت عنوان: "إخوان كفر الشيخ: نحن الذين قمنا بثورة 25 يناير"، وادَّعى الخبر المنشور أن إخوان كفر الشيخ وزعوا بيانًا أكدوا فيه أنهم هم الذين قاموا بثورة 25 يناير، وأن الناس قابلتهم بالسخرية والاستهزاء، وأن 10 أشخاص أصيبوا في المظاهرات من مؤيدي مبارك.

 

وأكد البنا- في تصريح لـ(إخوان أون لاين)- أن الخبر عار تمامًا عن الصحة ولم يتحرَّ كاتبه الدقة، وأن الصحيح أن المظاهرات التي انطلقت من أمام مسجد الخياط بكفر الشيخ وضمت نحو 10 آلاف متظاهر من مختلف القوى السياسية والشباب الجمعة الماضي وزَّعت بالفعل بيانًا بعنوان: "بيان للناس" جاء فيه أن ما يحدث الآن على أرض مصر الحبيبة ثورة شعبية بكل معنى الكلمة شارك فيها الشعب المصري بكل طوائفه.

 

وأضاف البيان: نراهن على الشعب المصري الواعي، داعيًا إلى ضرورة استمرار اللجان الشعبية، وأن يقوم المواطنون بالتصدي للبلطجية، مطالبًا التجار بعدم استغلال الظروف في رفع الأسعار، واختتم البيان بدعوة الشباب الذين أشعلوا الثورة المباركة للاستمرار والصمود.

 

وبالنسبة لما جاء في الخبر بأن الإخوان اعتدوا على 10 من مؤيدي مبارك، قال البنا إن هذا محض افتراء، والحقيقة أن بعض البلطجية المدعومين من رجال الأعمال من فلول الحزب الوطني والأمن سبُّوا قيادات الإخوان المشاركين في المظاهرة، ومارسوا أفعالاً استفزازيةً لم يعِرها الإخوان وجميع من شاركوا في المظاهرة أدنى اهتمام.

 

وأشار إلى أن الإخوان يحتفظون بقائمة رجال الأعمال وأعضاء الوطني في مجلس الشعب والمجالس المحلية الذين قاموا بتمويل البلطجية ومظاهرات التأييد لمبارك، وأنه سوف يأتي اليوم الذي يتم فيه فضح هؤلاء الين دعموا البلطجية وأحرقوا الممتلكات العامة والخاصة.

 

واختتم البنا تصريحه بقوله: "نربأ بالقائمين على جريدة الدستور التي نقدرها بالتحقق من مدى صحة ما ينشر، خاصةً ونحن في أوقات عصيبة لا نريد الفتن بل نريد الاستقرار للشعب المصري".