نظَّم الإخوان المسلمون بمنطقة أبو صوير بالإسماعيلية احتفالاً جماهيريًّا حاشدًا مساء أمس بثورة 25 يناير، وأكد المشاركون فيه ضرورة التصدي لفلول الحزب الوطني وأمن الدولة ضد الثورة المباركة.

 

وقال د. أكرم الشاعر عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين في برلماني 2000م و2005م: أثناء الثورة لم نجد اعتداءً واحدًا على أية كنيسة، وظهرت الآن هذه الاعتداءات لإفشال الثورة.

 

وأشار إلى أن الثورة المضادة التي قام بها أذناب الوطني الذين كسروا بأيديهم محافظة بورسعيد عندما تأخرت وعود الوطني لهم بشقة ومبالغ مالية.

 

ووافق الشاعر على التعديلات الدستورية الحالية لمدة محدودة على أن يتم تعديل أكثر شمولاً بعد ذلك ولحماية الثورة، مشددًا على ضرورة التجرد للوطن، والعمل على إقرار المساواة بين الجميع والاهتمام بالإنتاج.

 

وشدد د. محمد طه وهدان أحد قيادات الإخوان بالإسماعيلية على أهمية الحوار، وأن يستمع كل فصيلٍ للآخر، ورفض منهج فرعون (ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد)، مؤكدًا أن البلاد في مرحلة بناء ولا بد من التعاون على البر والتقوى.

 

وتحدَّث حمدين صباحي مؤسس حزب الكرامة عن مطالب الثورة، موضحًا أنها ثورة شعب وليس شباب فقط، ولا بد من مواجهة فلول الحزب الوطني والثورة المضادة.