عرض المجلس الأعلى للقوات المسلَّحة- عبر صفحته الرسمية على "فيس بوك"- رؤيته حول التعديلات الدستورية المقترحة، ودعا "أبناء هذا الوطن الشرفاء" إلى التوجه للجان الاستفتاء؛ لإثراء هذه التجربة الديمقراطية، التي يسجِّلها التاريخ بكل فخر لهذا الشعب العظيم، بغضِّ النظر عن قبول التعديلات أو رفضها.

 

وقال المجلس- في صفحته الرسمية-: "في ضوء ما أعلنه السيد نائب رئيس الجمهورية السابق في 11/2/2011م عن تخلِّي رئيس الجمهورية عن منصبه وتكليف المجلس الأعلى للقوات المسلحة بإدارة شئون البلاد، فقد قامت القوات المسلَّحة بأداء المهام المكلَّفة بها بالحفاظ على أمن وسلامة البلاد، وعلى مكاسب ثورة 25 يناير، التي أثبتت بما لا يدع مجالاً للشك أنها خير من يؤتمن على الحفاظ على مطالب الشعب، وأنه في سبيل إعلاء مصلحة مصر وشعبها على المصالح الشخصية المشروعة لدى الاتجاهات السياسية المختلفة في تقلُّد منصب الرئيس".