أدلى فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف بصوته في لجنة المدرسة الفندقية بميدان الحجاز في مصر الجديدة، في الحادية عشرة قبل ظهر اليوم.

 

وقال في تصريحات للصحفيين: أطالب الشعب المصري بأداء دوره الوطني بالمشاركة في الاستفتاء على التعديلات الدستورية المقترحة؛ لحماية البلاد من المخاطر التي تهدِّدها في الداخل والخارج، وإجراء إصلاحات عاجلة تحقِّق مطالبه في تحسين أوضاعه المعيشية".

 

وأكد أن الرافضين للمشاركة متخاذلون عن دورهم في نهضة الوطن وبنائه، وسيشهد التاريخ أنهم فرطوا في حق الوطن، مشيرًا إلى أن مصر تحتاج إلى تضافر الجميع؛ للتصدي للتحركات المضادة التي تهدف إلى إحباط مطالب الشعب.

 

وشدد على أن الموافقة على التعديلات تعيد لمصر ريادتها ونهضتها بين الأمم.