شهدت محافظة البحيرة في الساعات الأولى من فتح باب الاستفتاء على تعديل مواد الدستور، إقبالاً جماهيريًّا حاشدًا على اللجان بمدن ومراكز المحافظة المختلفة.

 

ففي مدينة دمنهور، شهدت كل لجان المدينة إقبالاً كثيفًا من المواطنين، وسط حماية أمنية مشتركة من قوات الشرطة والجيش الذين قُوبلوا بترحابٍ شديدٍ من المواطنين، بينما شهدت منطقة دمنهور الجديدة هدوءًا ملحوظًا، حتى كتابة هذه السطور.

 

وفي إيتاي البارود، شهدت لجنة عبد الهادي إقبالاً كثيفًا من المواطنين، في الوقت الذي شهدت فيه اللجان الموجودة في أطراف المدينة عزوفًا من الناخبين حتى الآن.

 

وفي أبو حمص، توافدت الجموع إلى مقار اللجان بكل مراكز الاستفتاء بأبو حمص وجميع القرى بلقطر والبركة وبسنتواي وجواد حسني ودمسنا وبطورس وكوم القناطر.

 

وفي لجنة النخلة البحرية وُجِدَ عددٌ كبيرٌ من الجمهور على صناديق الاستفتاء في سابقةٍ لم تحدث من قبل، فيما شارك شباب الإخوان المسلمين وأهالي في تنظيم المواطنين وتسيير طوابير المشاركين في الاستفتاء.

 

وشهد مركزا أبو المطامير وحوش عيسى إقبالاً جماهيريًّا حاشدًا على التصويت منذ الصباح وتأخُّر فتح لجنة منطقة ثروت حتى التاسعة صباحًا؛ نتيجة تأخُّر القاضي المشرف على الاستفتاء.

 

 

ناخبون في انتظار فتح اللجنة للإدلاء بأصواتهم

وفي النوبارية، شهدت أيضًا تأخُّر فتح 3 لجان لمدة ساعة في فتح باب التصويت على التعديلات، وشهدت اللجان الثلاثة، وهي الناصر بشمال التحرير وقرية آدم والمزرعة الآلية تأخُّر القضاة المشرفين، وسط زحامٍ شديدٍ من المواطنين، حتى كتابة هذه السطور.

 

وقال رئيس لجنة الاستفتاء بمدرسة أبو بكر الصديق لـ(إخوان أون لاين) إنه يحمل 1800 ورقة استفتاء، ويتوقع غلق اللجنة قبيل ظهر اليوم؛ بسبب الإقبال المكثف من المواطنين.

 

وفي وادي النطرون، شهدت لجان النجاح والعزيمة والمعركة تجمهر المئات من الأهالي أمام هذه اللجان؛ لعدم حضور القضاة وغلق اللجان حتى الـ11 صباحًا.

 

وفي كوم حمادة، شهدت أيضًا لجنة إبراهيم الجعفراوي تجمهرًا أيضًا؛ لخلوها من القاضي المشرف على اللجان الأربعة، وفي الدلنجات شهدت أيضًا لجنة الإمام الحسين الابتدائية عدم حضور القاضي وغلقها تمامًا أمام المواطنين.