أدلى البابا شنودة بطريرك الكرازة المرقسية بالإدلاء بصوته في الاستفتاء على التعديلات الدستورية بعد ظهر اليوم وسط استقبالٍ حافلٍ من جموع أقباط مصر، والذين حضروا للاطمئنان على صحة بعد عودته من رحلة العلاج بالخارج.

 

كان العشرات من أقباط مصر تدفقوا على لجنة مدرسة محمد فريد بشارع الترعة البولاقية التي قام البابا شنودة بالإدلاء بصوته فيها، واعتذر البابا عن الحديث لوسائل الإعلام بسبب أنه يخضع لفترة نقاهة بعد علاجه في الخارج.

 

وأكد في تصريحٍ مقتضب للصحفيين أن نزوله اليوم للتصويت في الاستفتاء على التعديلات الدستورية المقترحة يأتي من حرصه على المشاركة في هذا اليوم التاريخي.