ألقى أهالي الإسكندرية القبض على سيدتين من أمام مدرسة رشاد عثمان الابتدائية بمنطقة المتراس بدائرة مينا البصل, أثناء توزيعهما منشورات على مواطنين للتصويت بـ"لا" في الاستفاء، متهمين من يصوِّت بـ"نعم" بالكفر.

 

وسلَّم الأهالي السيدتين لضباط الجيش، وتبيَّن أنهما من خارج دائرة مينا البصل, وبعد الضغط عليهما اعترفا بأنهما تمَّ تحريضهما من أعضاء الحزب الوطني!.

 

وفي دائرة الجمرك والمنشية, وزَّع فلول الحزب الوطني استبيانًا على المشاركين في الاستفتاء؛ لمعرفة مقدار الحزب الوطني عند الناس، واحتوى هذا الاستبيان على أسئلة؛ منها: من ترشَّح لرئاسة الجمهورية من تختاره نائبًا لك، وغيرها من الأسئلة التي استفزَّت المواطنين ومنعوا توزيعها.

 

فيما ألقت قوات الجيش القبض على 4 مواطنين, وأطلقوا الأعيرة النارية في الهواء لتفريق العشرات من المتظاهرين أمام إحدى لجان دائرة محرم بك بمحافظة الإسكندرية، كانوا يحملون لافتاتٍ؛ منها: "لا للتعديلات الدستورية".

 

كما بدأت العديد من لجان الاستفتاء بتقفيل عدد من صناديق الاقتراع بعد امتلائها عن آخرها؛ نظرًا لتوافد أعداد كبيرة من الناخبين, مع فتح صناديق جديدة لاستيعاب المواطنين.

 

هذا وقد اعترض المستشار فريح الخولي، رئيس لجنة مدرسة الحسن بن الهيثم بمنطقة العامرية، على عدم تجهيز اللجان لاستيعاب عدد أكبر من الناخبين، مشيرًا إلى أن هناك عددًا كبيرًا من الاستمارات الخاصة بالاستفتاء غير مختومة.