أدَّى التوافد الكبير الذي شهدته لجان الاستفتاء على التعديلات الدستورية- وما زال مستمرًّا حتى كتابة هذه السطور بقرى ومراكز محافظة القليوبية- إلى إجبار بعض القضاة المشرفين على الاستفتاء إلى مدِّ زمن الاستفتاء إلى حين تصويت المواطنين المتكدِّسين أمام اللجان، فيما أغلق آخرون أبواب اللجان على المواطنين داخل اللجان لمنع توافد المزيد منهم.

 

وشهدت القليوبية إقبالاً كبيرًا منذ بداية عملية التصويت، قدَّره البعض بأكثر من ½ مليون مواطن على أقل التقديرات، وهو الأمر الذي لم يحدث من قبل في تاريخ المحافظة في أي استفتاء أو انتخابات سابقة.

 

وتجاوزت نسبة التصويت لصالح الموافقة على التعديلات- بحسب مراقبين- نسبة الـ60% من إجمالي المصوِّتين في الاستفتاء طبقًا لأقل التقديرات التي رصدها المراقبون لعملية الاستفتاء بالمحافظة.

 

وقال الدكتور محمد عماد الدين، القيادي البارز بجماعة الإخوان المسلمين بالقليوبية، إن هذا اليوم شهد انحياز الشعب المصري لفكرة الديمقراطية، بصرف النظر عن نتيجة الاستفتاء، مؤكدًا أن الإخوان المسلمين سيركنون إلى اختيار الشعب المصري، مهما كانت نتيجة هذا الاختيار.

 

وأضاف لـ(إخوان أون لاين) أن الشعب المصري انتقل إلى مرحلة جديدة تستدعي منه اليقظة والانتباه بعد مرحلة طويلة من الغفلة التي ضاعت فيها المبادئ، داعيًا جميع فئات الشعب إلى البحث عن القواسم المشتركة فيما بينها ونبذ أسباب الفرقة والتنافر، والتوحد والترابط لبناء مصر الجديدة.