أكدت صحيفة (النيويورك تايمز) الأمريكية أن مراكز الاقتراع على التعديلات الدستورية في مصر شهدت إقبالاً قياسيًّا لم تعهده مصر في ظل الرئيس المخلوع حسني مبارك.

 

ونقلت عن أحد الشباب- الذين شاركوا في التصويت- أنه لأول مرة يرى الشعب المصري يتحدث عن شيء غير كرة القدم، في إشارةٍ إلى التعديلات الدستورية التي طغت عليها، وأكد أن البلاد الآن تتجه إلى مستقبل مختلف عما كانت عليه في الماضي.

 

وتحدثت عن تدفُّق ملايين المصريين على مراكز الاقتراع وانتظامهم في صفوف طويلة؛ لدرجة أن بعضًا ممن لهم حقُّ في التصويت انتظر لنحو 3 ساعات حتى تمكَّن من الإدلاء بصوته.