يتقدم فضيلة الأستاذ الدكتور محمد بديع المرشد العام للإخوان المسلمين بخالص التعازي في وفاة حسين أحمد عبد المعطي، من الرعيل الأول للإخوان المسلمين بالدقهلية؛ الذي وافته المنية أمس.

 

داعيًا المولى- عزَّ وجلَّ- أن يتغمَّده برحمته، وأن يتقبل مسيرته وعطاءه في سبيل الدعوة، وأن يلهم أهله الصبر والسلوان.

 

والفقيد رحمه الله من مواليد 1935م بقرية البجلات مركز منية النصر, وتخرَّج في كلية الزراعة, كما حصل على ليسانس الحقوق، وكان أحد من اعتُقلوا في سجون عبد الناصر لسنوات طويلة, وله 3 من الأولاد ابنان وبنت.

 

قضى في السجن أكثر من 15 عامًا؛ حيث حُكم عليه عام 55 بـ10 سنوات، وما لبث أن خرج في 65 إلا وعاد إلى المعتقل مرةً ثانيةً, وحُكم عليه 3 سنوات, وقضى 5 سنوات وقتها بدلاً من 3 سنوات.

 

وتنقَّل رحمه الله بين سجون ومعتقلات مصر كسجن القناطر، ومنه إلى السجن الحربي، ثم سجن أسيوط، ومن بعده سجن الواحات.

 

وكان- عليه رحمة الله- من حَفَظَة كتاب الله, وعمل مديرًا لمدارس الهدى والنور الخاصة بالمنصورة, ثم مشرفًا عامًّا, ومشرفًا لشئون القرآن الكريم في المدارس, وقضى فترةً من عمره بدولة الإمارات.