أطلق معلمو الإخوان المسلمين برنامجهم الانتخابي تحت عنوان "معًا للإصلاح.. من أجل نقابة قوية.. من أجل كرامة المعلم.. من أجل إصلاح التعليم"، وتناول البرنامج عدة محاور تتضمن تحسين مستوى معيشة المعلم ماديًّا واجتماعيًّا؛ وأن يكون له دور في تطوير المناهج.

 

وتضمن الجانب المادي للبرنامج المطالبة برفع الحوافز إلى 100% لكل مراحل التعليم؛ وزيادة مكافأة الامتحان إلى 500 يوم تدريجيًّا، أسوةً بأساتذة الجامعة؛ والمطالبة بزيادة نسبة أعمال الامتحانات في جميع المراحل إلى 10% بدلاً من 5%؛ وغيرها من المطالب.

 

أما الجانب المهني فتضمَّن أن يكون للمعلم دور ورأي في تطوير المناهج والكتب الدراسية؛ والمطالبة بتسوية أحوال المعلمين الحاصلين على مؤهلات أو درجات علمية أثناء الخدمة؛ والسماح لخريجي كليات التربية بالاشتراك في النقابة فور تخرجهم؛ وإنشاء مركز تدريب للمعلمين وأبنائهم.

 

وشمل الجانب الأدبي عدة نقاط أهمها: وضع ضوابط للعلاقة بين المعلم والطالب بما يتناسب ومكانة المعلم الأدبية والعلمية، ومطالبة وسائل الإعلام بكل مستوياتها باحترام المعلم ومهنته ومقاضاة من يمسها بسوء؛ ومشاركة النقابة في مناقشة قضايا الأمة المحلية والقومية.

 

واهتم البرنامج الانتخابي لمعلمي الإخوان بالجانبين الاجتماعي والصحي مثل: تجهيز وفتح مستشفى المعلمين وأسرهم بالزقازيق، والرعاية الصحية للمعلم وأسرته في المستشفيات التخصصية والمستشفى المركزي للمعلمين؛ بالإضافة إلى توفير الدعم المناسب لأصحاب الأمراض المزمنة مع زيادة نسبة الإعانات الصحية.