افتتح الدكتور محمد مرسي، رئيس حزب "الحرية والعدالة"، مقر الحزب بالسويس، وسط حشد كبير من المؤسسين والقوى السياسية بالمحافظة، وبحضور الأنبا انطونيوس ممثل الكنيسة بالسويس.

 

وقال الدكتور مرسي عقب افتتاحه المقر مساء أمس، نحتفل بافتتاح مقر الحزب في السويس  لكي نرسي مبدأ التعاون مع كلِّ الأحزاب، ويكون هناك تنافس شريف من أجل مصلحة هذا البلد، بعيدًا عن التعارك الذي يأتي دائمًا بالشقاق.

 

وأضاف أن السويس هي من أشعلت الثورة في باقي المحافظات، ويجب أن نسجد لله شكرًا على هذا الخير الكبير الذي نعيشه الآن، كما قدم تحية لشهداء مصر عامة وشهداء السويس خاصة، ودعا إلى التواصل مع الجرحى وأسرهم.

 

واختتم: "مصر اليوم على موعد لتكون أمة رائدة، وعلينا جميعًا أن نتحمل أمانتها، ونشعر أن الثورة هي رحمة من الله وأن رحمته قريبة، ويريد منا أن نحافظ على دماء الشهداء وعلى هذا البلد الذي إذا نهضَ نهض العرب جميعًا".