شهد مقر استخراج التصاريح المخصصة لحضور محاكمة الرئيس المخلوع ونجليه وحبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق و6 من كبار مساعديه بدار القضاء العالي، حضورًا مكثفًا اليوم من المحامين المدعين بالحق المدني وبعض أهالي الشهداء والمصابين والصحفيين والإعلاميين لإنهاء الإجراءات المتعلقة بحضور الجلسات قبل انتهاء الوقت المخصص لذلك في الخامسة عصر اليوم.

 

ومن أبرز الذين تقدموا بطلبات من نقابة المحامين هيئة الدفاع عن أُسر شهداء ومصابي الثورة، التي تضمُّ في عضويتها مستشارين ونوابًا سابقين وناشطين حقوقيين وأعضاء في مجلس نقابة المحامين السابق، من بينهم المستشار محمود الخضيري, ود. محمود السقا, ود. صلاح صادق, ومحمد الدماطي, وعلاء عبد المنعم, وسعد عبود, ومحمد منيب, وخالد أبو كريشة, ومحمد طوسون, وكامل مندور, وأحمد الحمراوي, ونبيل عبد السلام, وناصر الحافي, وفتحي تميم, وعاطف شهاب, وجمال تاج الدين وعلي كمال.

 

وقال علي كمال لـ"إخوان أون لاين": سنطلب في الجلسة الأولى استخراج صورة من ملف القضية للاطلاع عليه لسد الثغرات التي يمكن من خلالها أن تتم تبرئة المتهمين وإظهار أي قصور في التحقيقات واستكمال هذا القصور".

 

ومن المقرر أن تعلن محكمة استنئاف القاهرة أسماء الذين يحق لهم حضور جلسات المحاكمة غدًا في غضون الساعة الحادية عشرة ظهرًا.