هبطت الطائرة التي تقل الرئيس المخلوع حسني مبارك إلى مقر أكاديمية الشرطة بالقاهرة الجديدة صباح اليوم الأربعاء؛ حيث تبدأ محاكمته بتهم قتل المتظاهرين خلال ثورة 25 يناير.

 

ويحاكم مع مبارك في القضية ونجليه علاء وجمال، ورجل الأعمال المقبوض عليه في إسبانيا حسين سالم، وحبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق و6 من مساعديه، بتهم قتل المتظاهرين، والتربح والإضرار العمدي بالمال العام، وتصدير الغاز للكيان الصهيوني، في جلستها المنعقدة بأكاديمية الشرطة بالقاهرة الجديدة برئاسة المستشار أحمد رفعت.

 

وبدأت إجراءات نقل الرئيس المخلوع حسني مبارك في وقت سابق من صباح الأربعاء، من مستشفى شرم الشيخ إلى مطار شرم الشيخ حيث يتم نقله إلى مقر محاكمته بالقاهرة.

 

وأكد مصدر مسئول بمستشفى شرم الشيخ الدولي أن مبارك قد تم نقله بسيارة إسعاف مجهزة انطلقت ضمن عدد من سيارات الإسعاف، وسط حراسة أمنية مشددة في طريقها إلى مطار شرم الشيخ؛ لنقله بالإسعاف الطائر إلى مقر محاكمته بأكاديمية الشرطة.

 

من جانبه، أكد الدكتور عمرو حلمي وزير الصحة والسكان، توفير الرعاية الطبية الكاملة عند نقل الرئيس السابق حسني مبارك إلى الإسعاف الطائر، ومنها إلى قاعة المحاكمة بأكاديمية الشرطة.

 

وقال حلمي في تصريح الأربعاء، إن فريقًا طبيًّا يرافق الرئيس مبارك في الإسعاف الطائر، مضيفًا أن الحالة الصحية للرئيس السابق كما هي شبه مستقرة من وجة نظر التقارير الصادرة من مستشفى شرم الشيخ.

 

وأشار إلى أن الوزارة تقوم بتنفيد الخطة التي وضعتها لتوفير التأمين الطبي أثناء المحاكمة بتوفير عدد من سيارات الإسعاف في مكان المحاكمة، كما قررت رفع درجة الاستعدادات القصوى بالمستشفيات القريبة والمحيطة بالمحكمة تحسبًا لأية ظروف قد تطرأ بالمحكمة، مشيرًا إلى أن غرفة الطوارئ بالوزارة تقوم بمتابعة كافة الأمور على أهبة الاستعداد.