أبدى عبد المنعم عبد المقصود، المنسق العام لهيئة الدفاع عن شهداء ومصابي ثورة 25 يناير، قلقه على سير اجراءات محاكمة قتلة الثوار المتهم فيها الرئيس المخلوع ونجلاه والعادلي ومساعدوه، بعد الفوضى التي شهدتها جلسة اليوم.

 

وأضاف- في تصريح لـ(إخوان أون لاين)- أن اليوم شهد نقلةً نوعيةً داخل المحكمة وخارجها تلقي بظلالها على حياد اجهزة الأمن في تنظيم الجلسة، مستنكرًا السماح لدخول أنصار المخلوع بلافتات وصور استفزازية، رغم معرفة الأمن بهويَّاتهم، فضلاً عن منع أسر الشهداء من دخول الجلسة.

 

واستنكر ما وصفه بالعناد الذي مارسه المستشار أحمد رفعت، رئيس المحكمة، حيال المدعين بالحق المدني وعدم الاستماع لأي طلب من طلباتهم وإتاحة الفرصة كاملة أمام المتهمين.

 

وأشار أسامة الحلو، عضو هيئة الدفاع، إلى أن رئيس المحاكمة جانبه الصواب في إعادة سماع طلبات محامي المتهمين اليوم وإثبات طلبات جديدة لهم ومناقشتهم فيما تم؛ لأن الجلسة اليوم كانت مقررةً لسماع الشهود، بحسب قرار هيئة المحكمة ذاتها.