شهدت أكاديمية الشرطة- التي تستضيف الجلسة الرابعة لمحاكمة الرئيس "المخلوع" حسني مبارك ونجليه علاء وجمال ورجل الأعمال الهارب حسين سالم، ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي و6 من كبار مساعديه في قضية قتل الثوار- تشديدات أمنية غير مسبوقة وحضورًا كبيرًا لقوات الأمن المركزي.

 

وضمت التشديدات انتشارًا أمنيًّا بطريقة جديدة أمام المحكمة وداخلها؛ لمنع تكرار الاشتباكات التي حدثت في الجلستين السابقتين.

 

كما انتشرت في أرجاء ساحة الأكاديمية- وخاصةً أمام بوابة رقم (8)- الكردونات الحديدية لمنع اقتراب أيٍّ من الطرفين من القاعة، والاكتفاء فقط بدخول المحامين ممن يحملون توكيلات من أسر الشهداء أو من الإعلاميين والصحفيين الذين يحملون تصاريح دخول الجلسة.

 

فيما غاب اليوم عن حضور الجلسة ممن يطلقون على أنفسهم "أبناء مبارك" المجموعة التي كانت تحضر الجلسات لإعلان تأييدها للرئيس المخلوع حسني مبارك.