دعت هيئة الدفاع عن شهداء ومصابي ثورة 25 يناير الشهود الكبار المقرر إدلاؤهم بشهاداتهم في قضية قتل الثوار المتهم فيها المخلوع وحبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق و6 من مساعديه- بدءًا من غد وحتى نهاية الأسبوع- إلى تحمُّل مسئولياتهم أمام الله والشعب.

 

وقال عبد المنعم عبد المقصود، المنسق العام للهيئة- في تصريح خاص لـ(إخوان أون لاين)-: تشهد المحكمة بدءًا من غد شهادات فاصلة وحاكمة وقاطعة في سير القضية، خاصةً شهادة المشير التي ستحدد بنسبة كبيرة اتجاه هذه القضية ومصلحة الشهداء بصفة عامة، وكل ما أتمناه أن يكون الجميع على مستوى المسئولية؛ لأنه لأول مرة في العالم يحاكم رئيس مخلوع، وسيدلي بالشهادة مسئول على قمة هرم السلطة.

 

وحذَّر عبد المقصود من أن تتخذ المحكمة إجراءات من شأنها نشر القلق بين الرأي العام وأهالي الشهداء عن طريق منع محاميهم، خاصةً أن التسريبات كلها تشير إلى حدوث منع غير منطقي للمحامين، مشيرًا إلى أن المحكمة قد اتخذت قرارًا في وقت سابق بدخول محامي الشهداء بكارنيه نقابة المحامين، وإذا تراجعت عنه فلن تقبل هيئة الدفاع عن الشهداء بالتراجع عنه.

 

وفي سياق متصل وصل 4 من المحامين الكويتيين اليوم إلى القاهرة؛ للانضمام إلى هيئة الشهداء، ضمن فوج فيه العشرات.