منعت الأجهزة الأمنية لأكاديمية الشرطة مقر انعقاد الجلسة السادسة لمحاكمة الرئيس المخلوع حسني مبارك ونجليه علاء وجمال ورجل الأعمال الهارب حسين سالم ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي و6 من كبار مساعديه، في قضية قتل الثوار، المحامين ممن لم يحملوا تصريحًا مسبقًا من دخول القاعة، رغم السماح لهم من قبل بناء على تعليمات من المستشار أحمد رفعت رئيس المحكمة.

 

وفوجئ المحامون برفض أمن الأكاديمية دخولهم في الجلسة السادسة التي ستشهد شهادة المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، بدعوى عدم حصولهم على تصريح مسبق، وهو ما قابله المحامون بأن المستشار رفعت أمر في الجلسة الثانية بدخول المحامين بكارنيه النقابة، وهو ما رد عليه أمن الأكاديمية بأن جلسة اليوم خاصة، ولن يسمح إلا بدخول من يحمل تصريحًا فقط.

 

اعتراضات المحامين دفعت أمن الأكاديمية للإعلان أنه سيتم اختيار خمسين محاميًا فقط ممن لم يحملوا تصريحًا للدخول إلى القاعة، دون الإفصاح عن كيفية اختيار هؤلاء الخمسين!.