اهتمت شبكة (برس تي في) الإخبارية الإيرانية الناطقة بالإنجليزية بتشكيك بعض مرشحي مجلس الشعب في نزاهة وشفافية اللجنة العليا للانتخابات، خاصةً بعدما منعت مرشحي "الحرية والعدالة" من الحصول على القوائم الخاصة بالناخبين في دوائرهم.

 

ونقلت الشبكة عن عدد من مرشحي حزب الحرية والعدالة احتجاجهم على رفض اللجنة نشر قوائم الناخبين أمس الأحد، وأضافوا أنه يجب على اللجنة أن تزودهم ببيانات مفصلة عن الناخبين الذين لهم الحق في الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات المقبلة المزمع إجراؤها بعد أسبوعين.

 

ونقلت عن أحد المرشحين أن قرار اللجنة العليا للانتخابات بعدم نشر المعلومات المفصلة عن الناخبين أصابه وغيره بالدهشة، خاصةً أن هذا الإجراء من شأنه أن يشوب الانتخابات المقبلة بشبهة الفساد وعدم النزاهة.

 

وتناولت دعوة الإخوان المسلمين لمنع أعضاء الحزب الوطني المنحل من الترشح للانتخابات البرلمانية المقبلة، وتنفيذ العزل السياسي على أعضاء الحزب المنحل الذين اتُّهموا بإفساد الحياة السياسية لمدة 30 عامًا مضت.