1/10

أمي قاسية القلب.. لم أسمع منها كلمة حب!!

[20-10-2011][12:38 مكة المكرمة]

أم يمنى- مصر:

أختي العزيزة.. جاءتني إحدى الجارات بعد كلمة ألقيتها في تراويح رمضان عن برِّ الأم، وقالت لي تلك الرسالة فأرجو منكم قراءتها.

 

"أمي قاسية القلب.. لم تأخذني لحضنها أبدًا، حتى إنني كنت أتظاهر بالمرض حتى تأتي بجانبي، فكنت أمسك يديها، فتنزعها مني بكل شدّة وتقول: "مش فاضية ورايا شغل"!.

 

حتى إنني ذات يوم كدت أموت في حادث سيارة، وأول ما رأتني قالت لي: "ضيَّعتي المفتاح يا فالحة"، لم أشعر بألم جسدي يومها، ولكن الألم كان في قلبي، فأمسيت أبكي الليل كله...!!.

 

سيدتي.. إنها لم تقل لي مرةً واحدةً: "أحبك" أو "وحشتيني"، وذلك رغم زواجي بعيدًا عنها.. أنا لست عاقَّة لها، بل أبرّها وأتودّد إليها؛ ولكن في قلبي شيء لا أستطيع أن أنساه، أنا أم حاليًّا لثلاثة أولاد ولكني معهم- والله يعلم- أمٌّ بمعنى الكلمة، لا أريد أن يشعروا بما شعرت أنا به، وأدعو الله في صلاتي دومًا؛ ولكن قلبي ما زال يتألم".

 

انتهت قصتها يا أختي، وقد ذكَّرتها بما فعلته من أجلها، وهي صغيرة، وأنها قد تعبت في حملها ووضعها، وأنها في نعمة، وغيرها كان يتيم الأم، وأنها طريق الجنة، والجنة حفّت بالمكاره، ولكني لم أعرف كيف أرد عليها لعلاج قلبها؛ فماذا ترين أنت أختي في الله..؟!!

 

تجيب عنها: أسماء صقر- الاستشاري الاجتماعي في (إخوان أون لاين):

إن آلام القلب لا يداويها إلا مقلِّبه، ولكنك تستطيعين أن تفتحي معها عدة أبواب؛ علها تساعدها على شفاء قلبها المتألم:

1- هناك بعض الأشخاص الذين لا يستطيعون التعبير بلغة الحنان الحسي والكلمات الرقيقة والأحضان الدافئة، ولكنهم يحوِّلون هذه العاطفة إلى أداءات عملية؛ من رعاية وخدمة وخوض في تفاصيل كثيرة لإضفاء السعادة والراحة على حياة الآخرين.

 

2- الآية (وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا) (لقمان: من الآية 15)، والمعروف هو: البر والصلة والعشرة الطيبة الجميلة، ولكن أمك لم تجاهدك في غير رضا الله، بل ربَّتك على الإسلام والخير، فكفى به فضلاً منها وهي أحرى وأولى ببرك مهما فعلت.

 

الابتلاءات تتعد وتختلف لكل واحد منا عن الآخر، ولعل ذلك ابتلاؤك، صعوبة بر والدتك وتطلع قلبك الدائم ولومه لها على قلة تعبيرها عن حنان الأم ولهفتها الفطرية عليك.

 

3- ألا يمكن أن تكون هذه روايتك أنت للأمور، بينما إن استمعنا لوالدتك فستخبرنا روايةً أخرى، ربما عن عدم تعبيرك أنت عن الحب لها ومشاركتها في أمورك؟ وربما وجدت منك الكثير من عدم الاحترام الذي تمنَّته من ابنتها؛ مما أدى لابتعادها عنك لتتجنب التأذي؟ وربما كانت تحمل من المسئوليات ما ليس في قدراتها ولم يعنها أحد ولا حتى أنت؟ ألا يمكن أن تكون غير سعيدة في حياتها الزوجية ولكنها تحملتها من أجلك أنت لتخرجي سليمة من بيت سليم؟!

 

4- كم جربتِ أن تقولي لها: "بحبك ووحشتيني"؟ بم تجيبك؟ وكم تقولينها لها؟

 

أريدك أن تحدثيها عن احتياجك، ولكن ليس بطريقة الاتهام، وإنما بطريقة التعبير عن الاحتياج.. مثلاً: "أمي ليس عندك فكرة كم تسعدني منك كلمات الحب ووحشتيني والحاجات دي.. تعينني فعلاً على الحياة كلها، ليس في الدنيا حب مثل حبك".. إن جملاً مثل هذه وغيرها حال تكرارها بمنتهى الحب والبر؛ فلا بد أنها ستؤتي ثمارها مع إلحاقها بـ"رغم أنك دائمًا ما تفعلين ما هو أقوى من هذه الكلمات الصغيرة، إلا أن هذه الكلمات تعني لي الكثير".. ستكون جملك مباشرة ومفهومة، إلا أن هذه الطريقة تعين الطرف المقابل على التغيير بدون أن يشعر بالحرج أو بالذنب.

 

5- داومي على تذكير نفسك بأفضالها ولتتذكري باستمرار صورها وهي تفعل من أجلك، وتوقفي من الآن وللأبد عن رسم الصور التي تحزنك من أمك.

 

6- ما ميزات والدتك؟ عدِّديها لنفسك الآن، فكِّري فيما نسيت، تقبليها كما هي.. عيوبها وميزاتها.

 

7- اعلمي أنه لا علاقة لك بطريقة والدتك، فهي لا تقصدك بجفاء المشاعر، وإنما تلك طريقتها، وثقي أنها تحبك ولكن بطريقتها الخاصة.

 

8- استعيني بدعاء "اللهم رب النبي محمد.. اغفر لي ذنبي، وأذهب غيظ قلبي، وأجرني من مضلاَّت الفتن".

سلم الله قلبك وأراحه.

  • moona

    16-11-2013

    أعاني يا الله منذ ولادتي فامي اقسي ام فهي كانت تعاملني بقسوة و تمنعني من الذهاب للمدرسة و تريدني خادمة لها ولابنائها و او نكذب علي ابي و تفضل اخوتي اني اكرهها جداً ولن اغفر لها فهي الانانية المعقدة من تراه عدوي تصادقه وعندما اعود من عملي تخبا عني الاكل و عندما اطهي بنفسي تدعو عليا وتقل لابي انني مفسدة و تحرضه عليا و اخوتي ليمنعوني من الخروج اني اعاني مع اني دعوت لها لكن قلبها حجر اصبحت ادعو عليها وعندي عامان لم اكلمها وكل مرة تزيد للطين بلة ولن اكلمها للمماة لانها لاينفع معها شي بلغ السيل الزبي وما اصرخ به هو حسبي الله و نعم الوكيل فيها اكرهها


  • دلال

    16-01-2013

    امي والله احبك امي سامحك الله ع مافعلته مع من جفا بالتعامل برغم ان حبك يظهر لي بطرق اخرى ولكن ليست حسين ولاعاطفيه وهذا مااحتاجه ااااااااه يا امي كم وكم يارب


  • قلب محطم بسبب ام

    14-05-2012

    مع كل احترامى لى رايكم بس انتم مجربتوش معنى انك تبقى محتاجه لحضن امك وميش تلاقه لكن تلاقيها ام لكل الناس اما انتى لا كانى ميش بنتها ام ميش بتفهمك عطول بعييييييييييييد عنك مهما قربتى منها و لو دلعتك يبقى عايزاكى تعملها حاجه اسفه جدا الام نصدر الحب و الحنان و لو مش كانت منبع الحنان و الحب ميش تبقى ام اصلا و اكيد ربنا ميش بيرضى بالظلم و زى ما هى قاسيه الفلب معايا و سبب حزنى عالطول و خالتنى بحاول بشتى الطرق انى اسيب البيت لدرجه انى وافقت عريس ميش مناسب خالص علشان اهرب من السجن اللى انا فيه بس رجعت رفضته لان كنت هطلع من سجن هدخل المعتقل اكيد ربنا هيحاسبها ميش معقول ميش هيعاقبها على اللى عملته معايا ربنا يسامحها انا والله ميش بكرها بس انا ميش لاقى امى و هى قدامى اصعب احساس ان اللى المفروض اقرب انسان ليك يبقى سبب حزنك عارفين كتير بقولها انتى بتحبينى طب عايزه احضنك بس لا حياه لمن تنادى ربنا يهديكى يا امى


  • sabrin

    03-02-2012

    salam aliekom ekhwate fe allah wallah e nafse elmoshkel we kont 3awza atraho 3ala emam we kont motarededa wallah omme te3amelne we kaene wahda ghareba 3aleha wana motagaweza we taamne an a3se zoge bass wallahe ana maben naren rabbena yebaddel hoznena faran ya rabb


  • ام محمد

    27-10-2011

    اختى الحبيبة احمدي الله علي نعمة الام وتقربي الي الله بها وهي ما قامت به نحوك ما هو الا انشغالها بامورالحياة وكثرة اعباءها و قد يكون طبيعة تربيتها فاغتنمي الفرصة قبل الندم


  • ام اسراء

    23-10-2011

    السلام عليكم تقريبا نفس الذي عانيت منه ان عدم حرص امي على ان تحتضنني بعد ان بلغت سن 5 سنوات يشعرني دائما بعدم الثقة بالنفس والخجل و الانكماش غير اني احب ان اعانقها ولكن لا استطيع شيئ ما يشدني الى الخلف لكني استطعت ان اعوض هذا الحب وهته المشاعر بحب اخوتي وتقربي منهم ثم بعد ذلك اغدقت من فيض حناني على زوجي والمحيطين بي لاستمتع بالاستقرار النفسي والحمد لله اما فترة الشباب فقد امضيتها في حب التعبد والتقرب الى الله ما عوضني على الشيء الذي افتقدته يوما ما حتى انه عندي عمة كانت تنادي ابنائها وتدلعهم وتقبلهم وتحتضنهم وعندما يريد احدهم ان ينام بجانبها تمد يدها بدلا من الوسادة كانت عمتي فيضا من الحنان فاهتديت بها وصرت اجهد نفسي على ان الزمها بما هو مطلوب مني وليس حقي على الاخرين ومنذ ان صرت افكر بهته الطريقة اي مذا يجب ان اقدم انا شعرت بالراحة والاطمئنان


  • وفاء شعبان

    23-10-2011

    عندما طلب من الشيخ عز بن عبد السلام إلقاء خطبة عن العبيدوالتعامل معهم انتظر شهرا اشترى فيه عبدا ثم خطبة خطبة عصماء خرج بعدها الناس وقد اعتقوا العبيد الذين يملكونهم.....كل من يشتكى من امه ياخذ مكانها ويتحمل عنها كل مسئولياتها كاملة بدون نقصان لمدة اسبوع واحد فقط وسنرى بعد الاسبوع ماذا سيكون سلوك الام وماذا سيكون سلوك من تحمل عنها !!!!!!!! يا اهل الايمان الام فى مصر تتحمل مالا تتحمله ام اخرى فى العالم وانا صادقة فيما اقول والمسئولية التى لا ترتاح منها ساعة واحدة وليس يوما لابد ان تجعل منها شديدة الصلابة والا لن يربى الاولاد ولن تسير سفينة الحياة


  • ام عبدالله

    23-10-2011

    جزيل الشكر للدكتورة اسماء على الرد الجميل المتوازن واقول ان ظروف تربيتك انت ماديا ومعنويا غير ظروف تربيتك لاولادك فاحمدي الله ثم من قال لك ان قلب امك لم ينخلع عليك ولكنها تحاول ان تساعدك على استقرار حياتك الزوجية فتبتعد وتظهر عدم حاجتهاان ما يشيع عندنا ان الام عطاء يجب ان يكون معه ان فاقد الشئ لا يعطيه اسألي نفسك الاسئلة التي وردت في الرد وقيسيها على نفسك مع اولادك وشوفي مشاعرك ايه، الام رحمة الله لك في الارض والله اعلم ان هي محتاجه لك وانت مش حاسه ولا هتحسي غير يوم عيد الام البدعه


  • خديجة

    22-10-2011

    أختي الحبيبة التمسى لأمك الأعذار لعل سبب قسوتها معك البيئة التى تربت فيها أو لظروف تعرضت لها وعليك الصبر على هذا الابتلاء والدعاء لها واعلمى أنك ستؤجرى على صبرك وسيبدلك الله به خيرا فهو اقل من الشرك ومع ذلك اذا أمرتك بالشرك فصاحبيها فى الدنيا بالمعروف وكونى على ثقة بان امك لا تزال تنظر اليك على انك ابنتها وكونى مع حديث النبى (صلى الله عليه وسلم) "لا يكن أحدكم امعة يقول ان احسن الناس احسنت وان أسأوا أسات" ولكن لا لعل بحسن معاملتك مع أمك والتقرب منها يبدل هذه القسوة بحب .أدعو الله ان يطيل اعمار أمهاتنا ويرحم منهم من مات فمهما فعلنا فنحن مقصرون .


  • د0محمودعلام

    22-10-2011

    اب لثلاثة بنات وولد أكاد ابكى امام زوجتى حتى تتغير فى التعامل مع بناتى دون جدوى هى طيبة جدا مع الاطفال حتى سن ستة سنوات ثم يجف قلبها من الحب والحنان نهائى -دائما اقول لها انت عندك كبرياء فى الحب تحبين البنات جدا ولكن لاتعبرى لهم عن هذا الحب اطلاقا لاتأخذ بنتها بين زراعيها وتحضنها اطلاقا وبالطبع انا احاول اعوض هذا النقص الكبير مع البنات ولكن الام فى مرحلة بناتى ضرورية بنتى الكبرى فى الاعدادية والثانية بعدها بعام واحد يعنى 14سنة سن هم فى اشد الحاجة الى حضن الام ولكن للأسف الام همها الاول دراستهم وتفوقهم ولا تنظر اطلاقا الى شعورهم ونفسيتهم احترت معاها هى تقتنع بكلامى ولكن قلبها قاسى جدا لدرجة انها قالت لى بالحرف الواحد انا مش عارفه اتغير لاأدرى ماذا افعل ؟

 1 2  
الاسم :
البلد :
البريد الإلكترونى :
نص التعليق :
delete
جديد الموقع
تصويت

كيف ترى وحدة القوى الثورية للتعجيل باسقاط الانقلاب؟